شبكة ومنتديات طفيليات

أخي/ أختي :

اسمح/ي لي بأن أحييك/ي .. وأرحب بك/ي
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك/ي لعائلتنا المتواضعة

التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا

منتديات طفيليات
وكم يشرفني أن أقدم لك/ي .. أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي

أهــلا بك/ي
شبكة ومنتديات طفيليات

تم نقل المنتدى الى هذا الرابط : www.tafilyat.ga2h.com/vb/

    أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    شاطر

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:36 am

    سورة
    النور
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله عز وجل (الزاني لا يَنكِحُ إِلّا زانِيَةً أَو مُشرِكَةً)
    الآية. قال المفسرون: قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء ليست لهم
    أموال وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يكرين أنفسهن وهن يومئذ أخصب أهل
    المدينة فرغب في ........بهن ناس من فقراء المهاجرين فقالوا: لو أنا تزوجنا منهن
    فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن فاستأذنوا النبي صلى الله
    عليه وسلم في ذلك فنزلت هذه الآية وحرم فيها نكاح الزانية صيانة للمؤمنين
    عن ذلك.


    وقال عكرمة: نزلت الآية في نساء بغايا متعالجات بمكة والمدينة وكن كثيرات
    ومنهن تسع صواحب رايات لهن رايات كرايات البيطار يعرفونها: أم مهدون
    جارية السائب بن أبي السائب المخزومي وأم غليظ جارية صفوان بن أمية وحية
    القبطية جارية العاص بن وائل ومرية جارية ابن مالك بن عمثلة بن السباق
    وجلالة جارية سهيل بن عمرو وأم سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي وشريفة
    جارية زمعة بن الأسود وقرينة جارية هشام بن ربيعة وفرتنا جارية هلال بن
    أنس وكانت بيوتهن تسمى في الجاهلية المواخير لا يدخل عليهن ولا يأتيهن
    إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من أهل الأوثان فأراد ناس من المسلمين
    نكاحهن ليتخذوهن مأكلة فأنزل الله تعالى هذه الآية ونهى المؤمنين عن ذلك
    وحرمه عليهم.


    أخبرنا أبو صالح منصور بن عبد الوهاب البزاز قال: أخبرنا أبو عمرو بن
    حمدان قال: أخبرنا ابن الحسن بن عبد الجبار قال: أخبرنا إبراهيم بن عروة
    بن معتم عن أبيه عن الحضرمي عن القاسم بن محمد عن عبد الله بن عمر أن
    امرأة يقال لها أم مهدون كانت تسافح وكانت تشترط للذي يتزوجها أن تكفيه
    النفقة وأن رجلاً من المسلمين أراد أن يتزوجها فذكر ذلك للنبي صلى الله
    عليه وسلم فنزلت هذه الآية (الزَانيةُ لا يَنكِحُها إِلّا زانً).


    قوله تعالى (وَالَّذينَ يَرمونَ أَزواجَهُم) الآية. أخبرنا أبو عثمان سعيد
    بن محمد بن المؤذن قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الحيري قال: أخبرنا
    الحسن بن سفيان قال: أخبرنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: أخبرنا يزيد بن
    هارون قال: أخبرنا عباد بن منصور عن عكرمة عن ابن عباس قال: لما نزلت
    (وَالَّذينَ يَرمونَ المُحصَناتِ ثُمَّ لَم يَأَتوا بِأَربَعَةِ
    شُهَداءَ) إلى قوله تعالى (الفاسِقونَ) قال سعد بن عبادة وهو سيد
    الأنصار: أهكذا أنزلت يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ألا تسمعون يا معشر الأنصار إلى ما يقول سيدكم قالوا: يا رسول الله إنه
    رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكراً وما امرأة قط فاجترأ رجل منا
    على أن يتزوجها من شدة غيرته فقال سعد: والله يا رسول الله إني لأعلم
    أنها حق وأنها من عند الله ولكن قد تعجبت أن لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل
    لم يكن لي أن أهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء فوالله إني لا آتي
    بهم حتى يقضي حاجته فما لبثوا إلا يسيراً حتى جاء هلال بن أمية من أرضه
    عشياً فوجد عند أهله رجلاً فرأى بعينه وسمع بأذنه فلم يهيجه حتى أصبح
    وغدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله فقال إني جئت
    أهلي عشياً فوجدت عندها رجلاً فرأيت بعيني وسمعت بأذني فكره رسول الله صلى
    الله عليه وسلم ما جاء به واشتد عليه فقال سعد بن عبادة: الآن يضرب رسول
    الله صلى الله عليه وسلم هلال بن أمية ويبطل شهادته في المسلمين فقال
    هلال: إني والله لأرجو أن يجعل الله لي منها مخرجاً فقال هلال: يا رسول
    الله إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئتك به والله يعلم إني لصادق
    فوالله إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يأمر بضربه إذ نزل الوحي
    وكان إذا نزل عليه عرفوا ذلك في تربد جلده فأمسكوا عنه حتى فرغ من الوحي
    فنزلت (وَالَّذينَ يَرمونَ أَزواجَهُم وَلَم يَكُن لَهُم شُهَداءَ إِلا
    أَنفُسَهُم) الآيات كلها فسري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبشر
    يا هلال فقد جعل الله لك فرجاً ومخرجاً فقال هلال: قد كنت أرجو ذاك من
    ربي وذكر باقي الحديث.


    أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد الفقيه قال: أخبرنا محمد بن محمد بن
    سنان المقري قال: أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال: أخبرنا أبو خيثمة
    قال: أخبرنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال: أنا
    ليلة الجمعة في المسجد إذ دخل رجل من الأنصار فقال: لو أن رجلاً وجد مع
    امرأته رجلاً فإن تكلم جلدتموه وإن قتل قتلتموه وإن سكت سكت على غيظ
    والله لأسألن عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما كان من الغد أتى
    رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله فقال: لو أن رجلاً وجد مع امرأته
    رجلاً فتكلم جلدتموه أو قتل قتلتموه أو سكت سكت على غيظ فقال: اللهم افتح
    وجعل يدعو فنزلت آية اللعان (وَالَّذينَ يَرمونَ أَزواجَهُم وَلَم يَكُن
    لَّهُم شُهَداءَ إِلّا أَنفُسُهُم) الآية. فابتلي به الرجل من بين الناس
    فجاَء هو وامرأته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاعنا فشهد الرجل
    أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين ثم لعن الخامسة أن لعنة الله عليه إن
    كان من الكاذبين فذهبت لتلتعن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مه
    فلعنت فلما أدبرت قال: لعلها أن تجيء به أسوداً جعداً فجاءت به أسود
    جعداً رواه مسلم عن أبي خيثمة.
    قوله تعالى (إِنَّ الَّذينَ جاءُوا بِالإِفكِ عُصبَةٌ مِنكُم) الآيات.
    أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد المقري قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن علي
    المقري قال: أخبرنا أبو يعلى قال: أخبرنا أبو الوسيع الزهراني قال:
    أخبرنا فليح بن سليمان المدني عن الزهري عن عروة بن ال.......ير وسعيد بن
    المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عائشة زوج
    النبي عليه الصلاة والسلام حين قال فيها أهل الإفك ما قالوا فبرأها الله
    تعالى منه. قال الزهري: وكلهم حدثني طائفة من حديثها وبعضهم كان أوعى
    لحديثها من بعض وأتيت اقتصاصاً ووعيت عن كل واحد الحديث الذي حدثني. وبعض
    حديثهم يصدق بعضاً. ذكروا أن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله
    عليه وسلم قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع
    بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه قالت عائشة رضي الله عنها: فأقرع
    بيننا في غزوة غزاها فخرج فيها سهمي فخرجت مع رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وذلك بعد ما نزلت آية الحجاب فأنا أحمل في هودجي وأنزل فيه مسيرنا
    حتى فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوته وقفل ودنونا من المدينة
    أذن ليلة بالرحيل فقمت حين آذنوا بالرحيل ومشيت حتى جاوزت الجيش فلما قضيت
    شأني أقبلت إلى الرحل فلمست صدري فإذا عقد من جزع ظفار قد انقطع فرجعت
    فالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون فحملوا هودجي
    فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب وهم يحسبون أني فيه قالت عائشة: وكانت
    النساء إذ ذاك خفافاً لم يهبلن ولم يغشهن اللحم إنما يأكلن العلقة من
    الطعام فلم يستنكر القوم ثقل الهودج حين رحلوه ورفعوه وكنت جارية حديثة
    السن فبعثوا الجمل وساروا ووجدت عقدي بعد ما استمر الجيش فجئت منازلهم
    وليس بها داع ولا مجيب فتيممت منزلي الذي كنت فيه وظننت أن القوم
    سيفقدوني فيرجعوا إلي فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيناي فنمت وكان
    صفوان بن المعطل السلمي الذكواني قد عرس من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند
    منزلي فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني وقد كان يراني قبل أن
    يضرب علي الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:37 am

    فخمرت
    وجهي بجلبابي والله ما كلمني بكلمة ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه حتى
    أناخ راحلته فوطيء على يدها فركبتها فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا
    الجيش بعد ما نزلوا موغرين في نحر الظهيرة وهلك من هلك في وكان الذي تولى
    كبره منهم عبد الله بن أبي بن سلول فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمتها
    شهراً والناس يفيضون في قول أهل الإفك ولا أشعر بشيء من ذلك ويريبني في
    وجعي أني لا أعرف من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى
    منه حين أشتكي إنما يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسلم ثم يقول:
    كيف تيكم فذلك يحزنني ولا أشعر بالشر حتى خرجت بعد ما نقهت وخرجت معي أم
    مسطح قبل المناصع وهو متبرزنا ولا نخرج إلا ليلاً إلى ليل وذلك قبل أن
    نتخذ الكنف قريباً من بيوتنا وأمرنا أمر العرب الأول في التنزه وكنا نتأذى
    بالكنف أن نتخذها عند بيوتنا فانطلقت أنا وأم مسطح وهي بنت أبي رهم بن
    عبد المطلب بن عبد مناف وأمها بنت صخر بن عامر خالة أبي بكر الصديق رضي
    الله عنه وابنها مسطح بن أثاثة بن عباد بن عبد المطلب فأقبلت أنا وابنة
    أبي رهم قبل بيتي حين فرغنا من شأننا فعثرت أم مسطح في مرطها فقالت:
    تعس مسطح فقلت لها: بئسما قلت أتسبين رجلاً قد شهد بدراً قالت: أي هنتاه
    أولم تسمعي ما قال قلت: وماذا قال فأخبرتني بقول أهل الإفك فازددت مرضاً
    إلى مرضي فلما رجعت إلى بيتي ودخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم
    قال: كيف تيكم قلت: تأذن لي أن آتي أبوي قالت: وأنا أريد حينئذ أن أتيقن
    الخبر من قبلهما فأذن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئت أبوي فقلت:
    يا أماه ما يتحدث الناس قالت: يا بنية هوني عليك فوالله لقلما كانت امرأة
    قط وضيئة عند رجل ولها ضرائر إلا أكثرن عليها قالت: فقلت سبحان الله وقد
    تحدث الناس بهذا قالت: فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقأ لي دمع ولا
    أكتحل بنوم ثم أصبحت أبكي ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي
    طالب وأسامة بن زيد حين استلبث الوحي يستشيرهما في فراق أهله فأما أسامة
    بن زيد فأَشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذي يعلم من براءة
    أهله وبالذي يعلم في نفسه لهم من الود فقال: يا رسول الله هم أهلك وما
    نعلم إلا خيراً وأما علي بن أبي طالب فقال: لم يضيق الله تعالى عليك
    والنساء سواها كثير وإن تسأل الجارية تصدقك قالت: فدعا رسول الله صلى
    الله عليه وسلم بريرة فقال: يا بريرة هل رأيت شيئاً يريبك من عائشة قالت
    بريرة: والذي بعثك بالحق إن رأيت عليها أمراً قط أغمصه عليها أكثر من
    أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله فقالت: فقام
    رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعذر من عبد الله بن أبي ابن سلول فقال
    وهو على المنبر: يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في
    أهلي فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه
    إلا خيراً وما كان يدخل على أهلي إلا معي فقام سعد بن معاذ الأنصاري
    فقال: يا رسول الله أنا أعذرك منه إن كان من الأوس ضربت عنقه وإن كان من
    إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك قال: فقام سعد بن عبادة وهو سيد
    الخزرج وكان رجلاً صالحاً ولكن احتملته الحمية.


    فقال لسعد بن معاذ: كذبت لعمر الله لا تقتله ولا تقدر قتله فقام أسيد بن
    الحضير وهو ابن عم سعد بن معاذ فقال لسعد بن عبادة: كذبت لعمر الله
    لنقتلنه إنك منافق تجادل عن المنافقين فثار الحيان من الأوس والخزرج حتى
    هموا أن يقتتلوا ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر فلم يزل
    يخفضهم حتى سكتوا وسكت قالت: وبكيت يومي ذلك لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل
    بنوم وأبواي يظنان أن البكاء فالق كبدي قالت: فبينما هما جالسان عندي
    وأنا أبكي استأذنت علي امرأة من الأنصار فأذنت لها وجلست تبكي معي قالت:
    فبينا نحن على ذلك إذ دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جلس ولم
    يجلس عندي منذ قيل لي ما قيل وقد لبث شهراً لا يوحى إليه في شأني شيء
    قالت: فتشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جلس ثم قال: أما بعد يا
    عائشة فإنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت
    بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب
    الله عليه قالت: فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته قلص دمعي
    حتى ما أحس منه قطرة فقلت لأبي أجب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فيما قال قال والله ما أدري ما أقول لرسول الله فقلت لأمي: أجيبي رسول
    الله فقالت: والله ما أدري ما أقول لرسول الله فقلت: وأنا جارية حديثة
    السن لا أقرأ كثيراً من القرآن: والله لقد عرفت أنكم سمعتم هذا وقد استقر
    في نفوسكم فصدقتم به ولئن قلت لكم إني بريئة والله يعلم أني بريئة لا
    تصدقوني بذلك ولئن اعترفت لكم بأمر والله يعلم أني منه بريئة لتصدقني
    والله ما أجد لي ولكم مثلاً إلا ما قال أبو يوسف (فَصَبرٌ جَميلٌ وَاللهُ
    المُستَعانُ عَلى ما تَصِفونَ) قالت: ثم تحولت واضطجعت على فراشي قالت:
    وأنا والله حينئذ أعلم أني بريئة وأن الله مبرئي ببراءتي ولكن والله ما
    كنت أظن أن ينزل في شأني وحي يتلى ولشأني كان أحقر في نفسي من أن يتكلم
    الله تعالى في بأمر يتلى ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه
    وسلم رؤية يبرئني الله تعالى بها قالت: فوالله ما رام رسول الله صلى الله
    عليه وسلم منزله ولا خرج من أهل البيت أحد حتى أنزل الله تعالى على نبيه
    عليه الصلاة والسلام وأخذه ما كان يأخذه من البرحاء عند الوحي حتى إنه
    ليتحدر منه مثل الجمان من العرق في اليوم الشاتي من ثقل القول الذي أنزل
    عليه قالت: فلما سري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سري عنه وهو يضحك
    وكان أول كلمة تكلم بها أن قال: البشرى يا عائشة أما والله لقد برأك الله
    فقالت لي أمي: قومي إليه فقلت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله
    سبحانه تعالى هو الذي برأني قالت: فأنزل الله سبحانه وتعالى (إِنَّ
    الَّذينَ جاءُوا بِالِإفكِ عُصبَةٌ مِنكُم) العشر آيات. فلما أنزل الله
    تعالى هذه الآية في براءتي قال الصديق وكان ينفق على مسطح لقرابته وفقره:
    والله لا أنفق عليه شيئاً أبداً بعد الذي قال لعائشة ما قال فأنزل الله
    تعالى (وَلا يَأَتَلِ أُولُوا الفَضلِ مِنكُم وَالسِعَةِ أَن يُؤتوا
    أُولي القُربى) إلى قوله (أَلا تُحِبّونَ أَن يَغفِرَ اللهُ لَكُم) فقال
    أبو بكر: والله إني أحب أن يغفر الله لي فرجع إلى مسطح النفقة التي كانت
    عليه وقال: لا أنزعها منه أبداً رواه البخاري ومسلم كلاهما عن أبي الربيع
    الزهراني.
    قوله تعالى (وَلَولا إِذ سَمِعتُمُوهُ قُلتُم مّا يَكونُ لَنا أَن
    نَّتَكَلَّمَ بِهَذا) الآية. أخبرنا أبو عبد الرحمن بن أبي حامد العدل
    قال: أخبرنا أبو بكر بن زكريا قال: أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي
    قال: أخبرنا أبو بكر بن أبي خيثمة قال: أخبرنا الهيثم بن خارجة قال:
    أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال: سمعت عطاء الخراساني
    عن الزهري عن عروة أن عائشة رضي الله عنها حدثته بحديث الإفك وقالت له:
    وكان أبو أيوب الأنصاري حين أخبرته امرأته وقالت: يا أبا أيوب ألم تسمع
    بما تحدث الناس قال: وما يتحدثون فأخبرته بقول أهل الإفك فقال: ما يكون
    لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم قالت: فأنزل الله عز وجل
    (وَلَولا إِذ سَمِعتُموهُ قُلتُم مّا يَكونُ لَنا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذا
    سُبحانَكَ هَذا بُهتانٌ عَظيمٌ).


    أخبرنا أبو سعيد عبد الرحمن بن حمدان قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن
    مالك قال: أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: أخبرنا
    عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن أبي مليكة
    عن ذكوان مولى عائشة أنه استأذن لابن عباس على عائشة وهي تموت وعندها ابن
    أخيها عبد الله بن عبد الرحمن فقال: هذا ابن عباس يستأذن عليك وهو من
    خير بنيك فقالت: دعني من ابن عباس ومن تزكيته فقال لها عبد الله بن عبد
    الرحمن: إنه قاريء لكتاب الله عز وجل فقيه في دين الله سبحانه فأذني له
    فليسلم عليك وليودعك فقالت: فأذن له إن شئت فأذن له فدخل ابن عباس ثم سلم
    وجلس فقال: البشرى يا أم المؤمنين ما بينك وبين أن يذهب عنك كل أذى ونصب
    أو قال وصب فتلقي الأحبة محمداً عليه الصلاة والسلام وح.......ه أو قال
    وأصحابه إلا أن يفارق الروح جسده كنت أحب أزواج رسول الله صلى الله عليه
    وسلم إليه ولم يكن يحب إلا طيباً فأنزل الله تعالى براءتك من فوق سبع
    سموات فليس في الأرض مسجد إلا وهو يتلى فيه آناء الليل والنهار وسقطت
    قلادتك ليلة الأبواء فاحتبس النبي صلى الله عليه وسلم في المنزل والناس
    معه في ابتغائها أو قال طلبها حتى أصبح الناس على غير ماء فأنزل الله
    تعالى (فَتَيَمَموا صَعيداً) الآية. فكان في ذلك رخصة للناس عامة في سببك
    فوالله إنك لمباركة فقالت: دعني يا ابن عباس من هذا فوالله لوددت أني كنت
    نسياً منسياً.



    قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَدخُلوا بُيوتاً غَيرَ
    بُيوتِكُم) الآية. أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي قال: أخبرنا
    الحسين بن محمد الدينوري قال: أخبرنا عبد الله بن يوسف بن أحمد بن مالك
    قال: أخبرنا الحسين بن سحتويه قال: أخبرنا عمرة بن ثور وإبراهيم بن سفيان
    قالا: حدثنا محمد بن يوسف الفريابي قال: حدثنا قيس عن أشعث بن سوار عن
    ابن ثابت قال: جاءت امرأة من الأنصار فقالت: يا رسول الله إني أكون في
    بيتي على حال لا أحب أن يراني عليها أحد لا والد ولا ولد فيأتي الأب
    فيدخل علي وإنه لا يزال يدخل علي رجل من أهلي وأنا على تلك الحال فكيف
    أصنع فنزلت هذه الآية (لا تَدخُلوا بُيوتاً غَيرَ بُيوتِكُم حَتّى
    تَستَأنِسوا وَتُسَلِموا عَلى أَهلِها) الآية. قال المفسرون: فلما نزلت هذه
    الآية قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه: يا رسول الله أفرأيت الخانات
    والمساكن في طرق الشام ليس فيها ساكن فأنزل الله تعالى (لَيسَ عَلَيكُم
    جُناحٌ أَن تَدخُلوا بُيوتاً غَيرَ مَسكونَةٍ) الآية.
    قوله تعالى (وَالَّذينَ يَبتَغونَ الكِتابِ مِمّا مَلَكَت أَيمانُكُم
    فَكاتِبوهُم) الآية. نزلت في غلام لحويطب بن عبد العزى يقال له صبيح سأل
    مولاه أن يكاتبه فأبى عليه فأنزل الله تعالى هذه الآية وكاتبه حويطب على
    مائة دينار ووهب له منها ديناراً فأداها وقتل يوم حنين في الحرب.
    قوله تعالى (وَلا تُكرِهوا فَتَياتِكُم عَلى البِغاءِ) الآية. أخبرنا أحمد
    بن الحسن القاضي قال: أخبرنا حاجب بن أحمد الطوسي قال: أخبرنا محمد بن
    حمدان قال: أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال: كان
    عبد الله بن أبي يقول لجارية له: اذهبي فابغينا شيئاً فأنزل الله عز وجل
    (وَلا تُكرِهوا فَتياتِكُم عَلى البِغاءِ) إلى قوله (غَفورٌ رَّحيمٌ)
    رواه مسلم عن أبي كريب عن أبي معاوية.
    أخبرنا الحسن بن محمد الفارسي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن حمدون قال:
    أخبرنا أحمد بن الحسن الحافظ قال: أخبرنا محمد بن يحيى قال: أخبرنا
    إسماعيل بن أبي أويس قال: أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عمر بن ثابت أن هذه
    الآية (وَلا تُكرِهوا فَتَياتِكُم عَلى البِغاءِ) نزلت في معاذة جارية
    عبد الله بن أبي ابن سلول. وبهذا الإسناد عن محمد بن يحيى قال: أخبرنا
    عباس بن الوليد قال: أخبرنا عبد الأعلى قال: أخبرنا أحمد بن إسحاق قال:
    حدثني الزهري عن عمر بن ثابت قال: كانت معاذة جارية لعبد الله بن أبي
    وكانت مسلمة وكان يستكرهها على البغاء فأنزل الله تعالى (وَلا تُكرِهوا
    فَتَياتِكُم عَلى البِغاءِ) إلى آخر الآية.


    أخبرنا سعيد بن محمد المؤذن قال: أخبرنا أبو علي الفقيه قال: أخبرنا أبو
    القاسم البغوي قال: أخبرنا داود بن عمرو قال: أخبرنا منصور بن الأسود عن
    الأعمش عن أبي نضرة عن جابر قال: كان لعبد الله بن أبي جارية يقال لها
    مسيكة فكان يكرهها على البغاء فأنزل الله عز وجل (وَلا تُكرِهوا
    فَتَياتِكُم عَلى البِغاءِ) إلى آخر الآية.


    وقال المفسرون: نزلت في معاذة ومسيكة جاريتي عبد الله بن أبي المنافق كان
    يكرههما على الزنا لضريبة يأخذها منهما وكذلك كانوا يفعلون في الجاهلية
    يؤاجرون إماءهم فلما جاء الإسلام قالت معاذة لمسيكة: إن هذا الأمر الذي
    نحن فيه لا يخلو من وجهين فإن يك خيراً فقد استكثرنا منه وإن يك شراً فقد
    آن لنا أن ندعه فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    وقال مقاتل نزلت في ست جوار لعبد الله بن أبي كان يكرههن على الزنا ويأخذ
    أجورهن وهن: معاذة ومسيكة وأميمة وعمرة وأروى وقتيلة فجاءت إحداهن ذات يوم
    بدينار وجاءت أهههه بدونه فقال لهما ارجعا فازنيا فقالتا والله لا نفعل
    قد جاءنا الله بالإسلام وحرم الزنا أخبرنا الحاكم أبو عمرو محمد بن عبد
    العزيز فيما كتب إلي أن أحمد بن الفضل الحواري أخبرهم عن محمد بن يحيى
    قال: أخبرنا إسحاق بن إبراهيم قال: أخبرنا عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر
    عن الزهري أن رجلاً من قريش أسر يوم بدر وكان عند عبد الله بن أبي أسيراً
    وكانت لعبد الله جارية يقال لها معاذة وكان القرشي الأسير يراودها عن
    نفسها وكانت تمتنع منه لإسلامها وكان ابن أبي يكرهها على ذلك ويضربها
    لأجل أن تحمل من القرشي فيطلب فداء ولده فقال الله تعالى (وَلا تُكرِهوا
    فَتَياتِكُم عَلى البِغاءِ إِن أَردنَ تَحَصُّناً) إلى قوله (غَفورٌ
    رَّحيمٌ) قال أغفر لهن ما أكرهن عليه.


    قوله تعالى (وَإِذا دُعُوا إِلى اللهِ وَرَسولِهِ) الآية. قال المفسرون:
    هذه الآية والتي بعدها في بشر المنافق وخصمه اليهودي حين اختصما في أرض
    فجعل اليهودي يجره إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحكم بينهما وجعل
    المنافق يجره إلى كعب بن الأشرف ويقول: إن محمداً يحيف علينا وقد مضت هذه
    القصة عند قوله (يُريدونَ أَن يَتَحاكَموا إِلى الطّاغوتِ) في سورة
    النساء.
    قوله تعالى (وَعَدَ اللهُ الَّذينَ آَمَنوا مِنكُم وَعَمِلوا الصالِحاتِ)
    الآية. روى الربيع بن أنس عن أبي العالية في هذه الآية قال: مكث رسول الله
    صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين بعد ما أوحى الله إليه خائفاً هو
    وأصحابه يدعون إلى الله سبحانه سراً وعلانية ثم أمر بالهجرة إلى المدينة
    وكانوا بها خائفين يصبحون في السلاح ويمسون في السلاح فقال رجل من أصحابه:
    يا رسول الله ما يأتي علينا يوم نأمن فيه ونضع السلاح فقال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: لن تلبثوا إلا يسيراً حتى يجلس الرجل منكم في الملأ
    العظيم محبياً ليست فيهم حديدة وأنزل الله تعالى (وَعَدَ اللهُ الَّذينَ
    آَمَنوا مِنكُم وَعَمِلوا الصالِحاتِ) إلى آخر الآية فأظهر الله تعالى
    نبيه على جزيرة العرب فوضعوا السلاح وأمنوا ثم قبض الله تعالى نبيه
    فكانوا آمنين كذلك في إمارة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم حتى وقعوا
    فيما وقعوا فيه وكفروا النعمة فأدخل الله عليهم الخوف وغيروا فغير الله
    بهم.
    أخبرنا إسماعيل بن الحسن بن محمد بن الحسين النقيب قال: أخبرنا جدي قال:
    أخبرنا عبد الله بن محمد بن الحسن النصراباذي قال: أخبرنا أحمد بن سعيد
    الدارمي قال: أخبرنا علي بن الحسين بن واقد قال: أخبرنا أبي عن الربيع بن
    أنس عن أبي العالية عن أبي بن كعب قال: لما قدم النبي عليه الصلاة
    والسلام وأصحابه المدينة وآوتهم الأنصار رمتهم العرب عن قوس واحد فكانوا
    لا يبيتون إلا في السلاح ولا يصبحون إلا في لأمتهم فقالوا: ترون أنا نعيش
    حتى نبيت آمنين مطمئنين لا نخاف إلا الله عز وجل فأنزل الله تعالى لنبيه
    (وَعَدَ اللهُ الَّذينَ آَمَنوا مِنكُم وَعَمِلوا الصالِحاتِ) إلى قوله
    (وَمَن كَفَرَ بَعدَ ذَلِكَ فَأُلَئِكَ هُمُ الفاسِقونَ) يعني بالنعمة.
    رواه الحاكم في صحيحه عن قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا
    لِيَستَأذِنَكُمُ الَّذينَ مَلَكَت أَيمانُكُم) الآية. قال ابن عباس: وجه
    رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاماً من الأنصار يقال له مدلج بن عمرو
    إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقت الظهيرة ليدعوه فدخل فرأى عمر بحالة
    كره عمر رؤيته ذلك فقال: يا رسول الله وددت لو أن الله تعالى أمرنا
    ونهانا في حال الاستئذان فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    وقال مقاتل: نزلت في أسماء بنت مرثد كان لها غلام كبير فدخل عليها في وقت
    كرهته فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: إن خدمنا وغلماننا
    يدخلون علينا في حال نكرهها فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية.


    قوله تعالى (لَيسَ عَلى الأَعمى حَرَجٌ) الآية. قال ابن عباس: لما أنزل
    الله تبارك وتعالى (لا تَأَكُلوا أَموالَكُم بَينَكُم بِالباطِلِ) تحرج
    المسلمون عن مؤاكلة المرضى والزمنى والعرج وقالوا: الطعام أفضل الأموال
    وقد نهى الله تعالى عن أكل المال بالباطل والأعمى لا يبصر موضع الطعام
    الطيب والمريض لا يستوفي الطعام فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    وقال سعيد بن جبير والضحاك كان العرجان والعميان يتنزهون عن مؤاكلة
    الأصحاء لأن الناس يتقذرونهم ويكرهون مؤاكلتهم وكان أهل المدينة لا
    يخالطهم في طعامهم أعمى ولا أعرج ولا مريض تقذراً فأنزل الله تعالى هذه
    الآية.


    وقال مجاهد: نزلت هذه الآية ترخيصاً للمرضى والزمنى في الأكل من بيوت من
    سمى الله تعالى في هذه الآية وذلك أن قوماً من أصحاب رسول الله صلى الله
    عليه وسلم كانوا إذا لم يكن عندهم ما يطعمونهم ذهبوا بهم إلى بيوت آبائهم
    وأمهاتهم أو بعض من سمى الله تعالى في هذه الآية. وكان أهل الزمانة
    يتحرجون من أن يطعموا ذلك الطعام لأنه أطعمهم غير مالكيه ويقولون إنما
    يذهبون بنا إلى بيوت غيرهم فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    أخبرنا الحسن بن محمد الفارسي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن الفضل
    التاجر قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ قال: أخبرنا محمد بن
    يحيى قال: أخبرنا إسماعيل بن أبي أويس قال: حدثني مالك عن ابن شهاب عن
    سعيد بن المسيب أنه كان يقول في هذه الآية: أنزلت في أناس كانوا إذا
    خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم وضعوا مفاتيح بيوتهم عند الأعمى
    والأعرج والمريض وعند أقاربهم وكانوا يأمرونهم أن يأكلوا مما في بيوتهم
    إذا احتاجوا إلى ذلك وكانوا يتقون أن يأكلوا منها ويقولون: نخشى أن لا
    تكون أنفسهم بذلك طيبة فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    قوله تعالى (لَيسَ عَلَيكُم جُناحٌ أَن تَأكُلوا جَميعاً أَو أَشتاتاً)
    الآية. قال قتادة والضحاك: نزلت في حي من كنانة يقال لهم بنو ليث بن عمرو
    وكانوا يتحرجون أن يأكل الرجل الطعام وحده فربما قعد الرجل والطعام بين
    يديه من الصباح إلى الرواح والشول حفل والأحوال منتظمة تحرجاً من أن وقال
    عكرمة: نزلت في قوم من الأنصار كانوا لا يأكلون إذا نزل بهم ضيف إلا مع
    ضيفهم فرخص لهم أن يأكلوا كيف شاءوا جميعاً متحلقين أو أشتاتاً متفرقين.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:39 am

    سورة
    الفرقان
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (تَبارَكَ الَّذي إِن شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيراً مِّن
    ذَلِكَ) الآية.
    أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المقرئ قال: أخبرنا أحمد بن أبي الفرات
    قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن يعقوب البخاري قال: أخبرنا محمد بن حميد
    بن فرقد قال: أخبرنا إسحاق بن بشر قال: أخبرنا جوهر عن الضحاك عن ابن
    عباس قال: لما عير المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفاقة قالوا:
    ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق حزن رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فنزل جبريل عليه السلام من عند ربه معزياً له فقال: السلام
    عليك يا رسول الله رب العزة يقرئك السلام ويقول لك (وَما أَرسَلنا
    قَبلَكَ مِنَ المُرسَلينَ إِلا إِنَّهُم لَيَأكُلونَ الطَعامَ وَيَمشونَ
    في الأَسواقِ) أي يبتغون المعاش في الدنيا. قال: فبينا جبريل عليه السلام
    والنبي صلى الله عليه وسلم يتحدثان إذ ذاب جبريل عليه السلام حتى صار مثل
    الهدرة قيل: يا رسول الله وما الهدرة قال: العدسة فقال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: ما لك ذبت حتى صرت مثل الهدرة قال: يا محمد فتح باب من
    أبواب السماء ولم يكن فتح قبل ذلك اليوم وإني أخاف أن يعذب قومك عند
    تعييرهم إياك بالفاقة وأقبل النبي وجبريل عليهما السلام يبكيان إذ عاد
    جبريل عليه السلام إلى حاله فقال: أبشر يا محمد هذا رضوان خازن الجنة قد
    أتاك بالرضا من ربك فأقبل رضوان حتى سلم ثم قال: يا محمد رب العزة يقرئك
    السلام ومعه سفط من نور يتلألأ ويقول لك ربك: هذه مفاتيح خزائن الدنيا مع
    مالا ينتقص لك مما عنده في الآخرة مثل جناح بعوضة فنظر النبي صلى الله
    عليه وسلم إلى جبريل عليه السلام كالمستشير به فضرب جبريل بيده إلى الأرض
    فقال: تواضع لله فقال: يا رضوان لا حاجة لي فيها الفقر أحب إلي وأن أكون
    عبداً صابراً شكوراً فقال رضوان عليه السلام: أصبت أصاب الله بك وجاء
    نداء من السماء فرفع جبريل عليه السلام رأسه فإذا السموات قد فتحت
    أبوابها إلى العرش وأوحى الله تعالى إلى جنة عدن أن تدلي غصناً من
    أغصانها عليه عذق عليه غرفة من .......رجدة خضراء لها سبعون ألف باب من ياقوتة
    حمراء فقال جبريل عليه السلام: يا محمد ارفع بصرك فرفع فرأى منازل
    الأنبياء وغرفهم فإذا منازله فوق منازل الأنبياء فضلاً له خاصة ومناد
    ينادي: أرضيت يا محمد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: رضيت فاجعل ما أردت
    أن تعطيني في الدنيا ذخيرة عندك في الشفاعة يوم القيامة. ويرون أن هذه
    الآية أنزلها رضوان (تَبارَكَ الَّذي إِن شاءَ)


    قوله تعالى (وَيومَ يَعَضُّ الظالِمُ عَلى يَدَيهِ) الآية. قال ابن عباس
    في رواية عطاء الخراساني: كان أبي بن خلف يحضر النبي صلى الله عليه وسلم
    ويجالسه ويستمع إلى كلامه من غير أن يؤمن به فزجره عقبة بن أبي معيط عن
    ذلك فنزلت هذه الآية. وقال الشعبي: وكان عقبة خليلاً لأمية بن خلف فأسلم
    عقبة فقال أمية: وجهي من وجهك حرام إن تابعت محمداً عليه الصلاة والسلام
    وكفر وارتد لرضا أمية فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية.


    وقال آخرون: إن أبي بن خلف وعقبة بن أبي معيط كانا متحالفين وكان عقبة لا
    يقدم من سفر إلا صنع طعاماً فدعا إليه أشراف قومه وكان يكثر مجالسة النبي
    صلى الله عليه وسلم فقدم من سفره ذات يوم فصنع طعاماً فدعا الناس ودعا
    رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعامه فلما قرب الطعام قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: ما أنا بآكل من طعامك حتى تشهد أن لا إله إلا الله
    وأني رسول الله فقال عقبة: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله
    فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم من طعامه وكان أبي بن خلف غائباً
    فلما أخبر بقصته قال: صبأت يا عقبة فقال: والله ما صبأت ولكن دخل علي رجل
    فأبى أن يطعم من طعامي إلا أن أشهد له فاستحيت أن يخرج من بيتي ولم يطعم
    فشهدت فطعم فقال أبي: ما أنا بالذي رضي منك أبداً إلا أن تأتيه فتبزق في
    وجهه وتطأ عنقه ففعل ذلك عقبة فأخذ رحم دابة فألقاها بين كتفيه فقال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم: لا ألقاك خارجاً من مكة إلا علوت رأسك بالسيف
    فقتل عقبة يوم بدر صبراً وأما أبي بن خلف فقتله النبي صلى الله عليه وسلم
    يوم أحد في المبارزة فأنزل الله تعالى فيهما هذه الآية. وقال الضحاك:
    لما بزق عقبة في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد بزاقه في وجهه
    فتشعب شعبتين فأحرق خديه وكان أثر ذلك فيه حتى الموت.


    قوله تعالى (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ) إلى آخر
    الآيات. أخبرنا أبو إسحاق الثعالبي قال: أخبرنا الحسن بن أحمد المخلدي
    قال: أخبرنا المؤمل بن الحسن بن عيسى قال: أخبرنا الحسن بن محمد بن
    الصباح الزعفراني قال: أخبرنا حجاج عن ابن جريج قال: أخبرني يعلى بن مسلم
    عن سعيد بن جبير سمعه يحدث عن ابن عباس أن ناساً من أهل الشرك قتلوا
    فأكثروا وزنوا فأكثروا ثم أتوا محمداً عليه الصلاة والسلام فقالوا: إن
    الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أنا لما عملنا كفارة فنزلت
    (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ) الآيات إلى قوله
    (غَفوراً رَّحيماً) رواه مسلم عن إبراهيم بن دينار عن حجاج.


    أخبرنا محمد بن إبراهيم بن حجي قال: أخبرنا والدي قال: أخبرنا محمد بن
    إسحاق الثقفي قال: أخبرنا إبراهيم الحنظلي ومحمد بن صباح قالا: حدثنا جرير
    عن منصور والأعمش عن أبي وائل عن عمرو بن شرحبيل عن أبي ميسرة عن عبد
    الله بن مسعود قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم
    قال: أن تجعل لله نداً وهو خلقك قال: قلت ثم أي قال: أن تقتل ولدك مخافة
    أن يطعم معك قال: قلت ثم أي قال: أن تزاني حليلة جارك فأنزل الله تعالى
    تصديقاً لذلك (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آَخَرَ وَلا
    يَقتُلونَ النَفسَ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلّا بِالحَقِّ وَلا يَزنونَ)
    رواه البخاري ومسلم عن عثمان بن أبي شيبة عن جرير.


    أخبرنا أبو بكر بن الحرث قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال: أخبرنا
    أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا إسماعيل بن إسحاق قال: أخبرنا
    الحرث بن ال.......ير قال: أخبرنا أبو راشد مولى المهرس عن سعد بن سالم القداح
    عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال: أتى وحشي إلى النبي صلى الله عليه
    وسلم فقال: يا محمد أتيتك مستجيراً فأجرني حتى أسمع كلام الله فقال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم: قد كنت أحب أن أراك على غير جوار فأما إذ
    أتيتني مستجيراً فأنت في جواري حتى تسمع كلام الله قال: فإني أشركت بالله
    وقتلت النفس التي حرم الله تعالى وزنيت هل يقبل الله مني توبة فصمت رسول
    الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل (وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللهِ
    إِلَهاً آَخَرَ وَلا يَقتُلونَ النَفسَ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلّا
    بِالحَقِّ وَلا يَزنونَ) إلى آخر الآية فتلاها عليه فقال: أرى شرطاً
    فلعلي لا أعمل صالحاً أنا في جوارك حتى أسمع كلام الله فنزلت (إِنَّ
    اللهَ لا يَغفِرُ أَن يُشرَكَ بِهِ وَيَغفِرُ ما دونَ ذَلِكَ لَمَن
    يَشاءُ) فدعا به فتلاها عليه فقال: ولعلي ممن لا يشاء أنا في جوارك حتى
    أسمع كلام الله فنزلت (قُل يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم
    لا تَقنَطوا مِن رَّحمَةِ اللهِ) فقال: الآن لا أرى شرطاً فأسلم.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:39 am

    سورة
    القصص
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (إِنَّكَ لا تَهدي مَن أَحبَبتَ) الآية. أخبرنا أبو
    عبد الله محمد بن عبد الله الشيرازي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن
    محمد بن خمرويه قال: أخبرنا علي بن محمد الخزاعي قال: أخبرنا أبو اليمان
    الحكم بن رافع قال: أخبرني شعيب عن الزهري قال: أخبرني سعيد بن المسيب عن
    أبيه قال: لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فوجد عنده أبا جهل وعبد الله بن أبي أمية فقال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أحاج لك بها عند الله سبحانه وتعالى
    فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية أترغب عن ملة عبد المطلب فلم يزل
    رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ويعاودانه بتلك المقالة حتى
    قال أبو طالب آخر ما كلمهم به: أنا على ملة عبد المطلب وأبى أن يقول لا
    إله إلا الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأستغفرن لك ما لم أنه
    عنك فأنزل الله عز وجل (ما كانَ لِلنَبِيِّ وَالَّذينَ آَمَنوا أَن
    يَستَغفِروا لِلمُشرِكينَ وَلو كانوا أُولي قُربى) الآية وأنزل في أبي
    طالب (إِنَّكَ لا تَهدي مَن أَحبَبتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهدي مَن يَشاءُ)
    رواه البخاري عن أبي اليمان ورواه مسلم عن حرملة عن ابن وهب عن يونس عن
    الزهري.


    أخبرنا الأستاذ أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا الحسن بن
    محمد بن علي الشيباني قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ قال:
    أخبرنا أبو عبد الرحمن بن بشر قال: أخبرنا يحيى بن سعيد عن يزيد بن كيسان
    قال: حدثني أبو حازم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم لعمه: قل لا إله إلا الله أشهد لك بها يوم القيامة قال: لولا أن
    تعيرني نساء قريش يقلن أنه حمله على ذلك الجزع لأقررت بها عينك فأنزل
    الله تعالى (إِنَّكَ لا تَهدي مَن أَحبَبتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهدي مَن
    يَشاءُ) رواه مسلم عن محمد بن حاتم عن يحيى بن سعيد قال: سمعت أبا عثمان
    الحيري يقول: سمعت أبا الحسن بن مقسم يقول: سمعت أبا إسحاق الزجاج يقول في
    هذه الآية: أجمع المفسرون أنها نزلت في أبي طالب.


    قوله تعالى (وَقالوا إِن نَّتَّبِعُ الهُدى مَعَكَ نُتَخَطَّفُ مِن
    أَرضِنا) نزلت في الحرث بن عثمان بن عبد مناف وذلك أنه قال للنبي صلى الله
    عليه وسلم: إنا لنعلم أن الذي تقول حق ولكن يمنعنا من اتباعك أن العرب
    تخطفنا من أرضنا لإجماعهم على خلافنا ولا طاقة لنا بهم فأنزل الله تعالى
    قوله تعالى (أَفَمَن وَعَدناهُ وَعداً حَسناً فَهو لاقيهِ) أخبرنا أبو
    بكر الحرث قال: أخبرنا أبو الشيخ الحافظ قال: أخبرنا محمد بن سليمان
    قال: أخبرنا عبد الله بن حازم الأبلي قال: أخبرنا بلال بن المحبر قال:
    أخبرنا شعبة عن أبان عن مجاهد في هذه الآية قال: نزلت في علي وحمزة وأبي
    جهل. وقال السدي: نزلت في عمار والوليد بن المغيرة وقيل: نزلت النبي صلى
    الله عليه وسلم وأبي جهل.
    قوله تعالى (وَرَبُّكَ يَخلُقُ ما يَشاءُ وَيَختارُ) قال أهل التفسير: نزلت
    جواباً للوليد بن المغيرة حين قال فيما أخبر الله تعالى أنه لا يبعث
    الرسل باختياره.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:52 am

    سورة
    العنكبوت

    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (الَمَ أَحَسِبَ الناسُ) الآيتان: قال الشعبي: نزلت
    في أناس كانوا بمكة قد أقروا بالإسلام فكتب إليهم أصحاب النبي صلى الله
    عليه وسلم من المدينة أنه لا يقبل منكم إقرار ولا إسلام حتى تهاجروا
    فخرجوا عامدين إلى المدينة فاتبعهم المشركون فآذوهم فنزلت فيهم هذه الآية
    وكتبوا إليهم أن قد نزلت فيكم آية كذا وكذا فقالوا: نخرج فإن اتبعنا أحد
    قاتلناه فخرجوا فاتبعهم المشركون فقاتلوهم فمنهم من قتل ومنهم من نجا
    فأنزل الله تعالى فيهم (ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذينَ هاجَروا مِن بَعدِ
    ما فُتِنوا) الآية. وقال مقاتل: نزلت في مهجع مولى عمر بن الخطاب كان
    أول قتيل من المسلمين يوم بدر رماه عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله فقال
    النبي صلى الله عليه وسلم: سيد الشهداء مهجع وهو أول من يدعى إلى باب
    الجنة من هذه الأمة فجزع عليه أبواه وامرأته فأنزل الله تعالى فيهم هذه
    الآية وأخبر أنه لا بد لهم من البلاء والمشقة في ذات الله تعالى.


    قوله تعالى (وَمِن الناسِ مَن يَقولُ آَمَنّا بِاللهِ) قال مجاهد: نزلت في
    أناس كانوا يؤمنون بألسنتهم فإذا أصابهم بلاء من الله ومصيبة في أنفسهم
    افتتنوا. وقال الضحاك: نزلت في أناس من المنافقين بمكة كانوا يؤمنون فإذا
    أوذوا رجعوا إلى الشرك. وقال عكرمة عن ابن عباس: نزلت في المؤمنين الذين
    أخرجهم المشركون عن الدين فارتدوهم والذين نزلت فيهم (إِنَّ الَّذينَ
    تَوََفّاهُمُ المَلائِكَةُ ظالِمي أَنفُسِهِم) الآية.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:53 am

    سورة
    الروم
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (الَمَ غُلِبَتِ الرُومُ) الآية. قال المفسرون: بعث
    ........رى جيشاً إلى الروم واستعمل عليهم رجلاً يسمى شهريران فسار إلى الروم
    بأهل فارس وظهر عليهم فقتلهم وخرب مدائنهم وقطع زيتونهم وكان قيصر بعث
    رجلاً يدعى يحنس فالتقى مع شهريران بأذرعات وبصرى وهي أدنى الشام إلى أرض
    العرب فغلب فارس الروم وبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بمكة
    فشق ذلك عليهم وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكره أن يظهر الأميون من
    أهل المجوس على أهل الكتاب من الروم وفرح كفار مكة وشمتوا فلقوا أصحاب
    النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: إنكم أهل كتاب والنصارى أهل كتاب ونحن
    أميون وقد ظهر إخواننا من أهل فارس على إخوانكم من الروم وإنكم إن
    قاتلتمونا لنظهرن عليكم فأنزل الله تعالى (الَمَ غُلِبَتِ الرُومُ في
    أَدنى الأَرضِ) إلى آخر الآيات.


    أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الواعظ قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن حامد
    العطار قال: أخبرنا أحمد بن الحسين بن عبد الجبار قال: أخبرنا الحرث بن
    شريح قال: أخبرنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن الأعمش عن عطية العوفي عن
    أبي سعيد الخدري قال: لما كان يوم بدر ظهرت الروم على فارس فأعجب
    المؤمنون بظهور الروم على فارس.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:54 am

    سورة
    لقمان
    قوله تعالى (وَوَصَّينا
    الإِنسانَ بِوالِدَيهِ حُسناً) الآية. قال المفسرون: نزلت في سعد بن أبي
    وقاص. وذلك أنه لما أسلم قالت له أمه جميلة: يا سعد بلغني أنك صبوت
    فوالله لا يظلني سقف بيت من الضح والريح ولا آكل ولا أشرب حتى تكفر بمحمد
    عليه الصلاة والسلام وترجع إلى ما كنت عليه وكان أحب ولدها إليها فأبى سعد
    فصبرت هي ثلاثة أيام لم تأكل ولم تشرب ولم تستظل بظل حتى خشي عليها فأتى
    سعد النبي صلى الله عليه وسلم وشكا ذلك إليه فأنزل الله تعالى هذه الآية
    والتي في لقمان والأحقاف.


    أخبرنا أبو سعد بن أبي بكر الغازي قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن حمدان قال:
    أخبرنا أبو يعلى قال: أخبرنا أبو خيثمة قال: أخبرنا الحسن بن موسى قال:
    أخبرنا زهير قال: أخبرنا سماك بن حرب قال: حدثني مصعب بن سعد بن أبي
    وقاص عن أبيه أنه قال: نزلت هذه الآية في قال: حلفت أم سعد لا تكلم أبداً
    حتى يكفر بدينه ولا تأكل ولا تشرب ومكثت ثلاثة أيام حتى غشي عليها من
    الجهد فأنزل الله تعالى (وَوَصَّينا الإِنسانَ بِوَالِدَيهِ حُسناً) رواه
    مسلم عن أبي خيثمة.
    قوله تعالى (وَإِن جاهَداكَ لِتُشرِكَ بي) الآية. أخبرنا أحمد بن محمد بن
    عبد الله بن الحافظ قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال: أخبرنا أبو
    يعلى قال: أخبرنا أحمد بن أيوب بن راشد الضبي قال: أخبرنا مسلمة بن
    علقمة قال: أخبرنا داود بن أبي هند عن أبي عثمان النهدي أن سعد بن مالك
    قال: أنزلت في هذه الآية (وَإِن جاهَداكَ لِتُشرِكَ بي ما لَيسَ لَكَ
    بِهِ عِلمٌ فَلا تُطِعهُما) قال: كنت رجلاً براً بأمي فلما أسلمت قالت:
    يا سعد ما هذا الدين الذي قد أحدثت لتدعن عن دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب
    حتى أموت فتعير بي فيقال يا قاتل أمه قلت: لا تفعلي يا أمه فإني لا أدع
    ديني هذا لشيء قال: فمكثت يوماً لا تأكل فأصبحت قد جهدت قال فمكثت يوماً
    آخر وليلة لا تأكل فأصبحت وقد اشتد جهدها قال: فلما رأيت ذلك قلت تعلمين
    والله يا أمه لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني هذا
    لشيء إن شئت فكلي وإن شئت فلا تأكلي فلما رأت ذلك أكلت فأنزلت هذه الآية
    (وَإِن جاهَداكَ) الآية.


    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (وَمِن الناسِ مَن يَشتَري لَهوَ
    الحَديثِ) قال الكلبي ومقاتل: نزلت في النضر بن الحارث. وذلك أنه كان يخرج
    تاجراً إلى فارس فيشتري أخبار الأعاجم فيرويها ويحدث بها قريشاً ويقول
    لهم: إن محمداً عليه الصلاة والسلام يحدثكم بحديث عاد وثمود وأنا أحدثكم
    بحديث رستم واسفنديار وأخبار الأكاسرة فيستملحون حديثه ويتركون استماع
    القرآن فنزلت فيه هذه الآية.
    وقال مجاهد: نزلت في شراء القيان والمغنيات.


    أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المقرئ قال: أخبرنا محمد بن الفضل بن محمد
    بن إسحاق بن خزيمة قال: أخبرنا جدي قال: أخبرنا علي بن حجر قال: أخبرنا
    مشمعل بن ملحان الطائي عن مطرح بن يزيد عن عبيد الله بن زحر عن علي بن
    يزيد عن القاسم عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا
    يحل تعليم المغنيات ولا بيعهن وأثمانهن حرام وفي مثل هذا نزلت هذه الآية
    (وَمِنَ الناسِ مَن يَشتَري لَهوَ الحَديثِ لِيُضِلَّ عَن سَبيلِ اللهِ)
    إلى آخر الآية. وما من رجل يرفع صوته بالغناء إلا بعث الله تعالى عليه
    شيطانين أحدهما على هذا المنكب والآخر على هذا المنكب فلا يزالان يضربان
    بأرجلهما حتى يكون هو الذي يسكت.


    وقال ثور بن أبي فاختة عن أبيه عن ابن عباس: نزلت هذه الآية في رجل اشترى
    جارية تغنيه قوله تعالى (وَإِن جاهَداكَ عَلى أَن تُشرِكَ بي) نزلت في
    سعد بن أبي وقاص على ما ذكرناه في سورة العنكبوت.


    قوله تعالى (وَاِتَّبِع سَبيلَ مَن أَنابَ إِلَيَّ). نزلت في أبي بكر رضي
    الله عنه قال عطاء عن ابن عباس: يريد أبا بكر وذلك أنه حين أسلم أتاه عبد
    الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وسعيد بن زيد وعثمان وطلحة وال.......ير
    فقالوا: لأبي بكر رضي الله عنه: آمنت وصدقت محمداً عليه الصلاة والسلام
    فقال أبو بكر: نعم فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فآمنوا وصدقوا
    فأنزل الله تعالى يقول لسعد (وَاِتَّبِع سَبيلَ مَن أَنابَ إِلَيَّ) يعني
    أبا بكر رضي الله عنه.


    قوله تعالى (وَلَو أَنَّما في الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ أَقلامٌ) قال
    المفسرون: سألت اليهود رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الروح فأنزل الله
    (وَيَسئَلونَكَ عَنِ الرُوحِ قُلِ الرُوح ُمِن أَمرِ رَبّي وَما
    أُوتيتُم مِّنَ العِلمِ إِلّا قَليلاً) فلما هاجر رسول الله صلى الله
    عليه وسلم إلى المدينة أتاه أحبار اليهود فقالوا: يا محمد بلغنا عنك أنك
    تقول (وَما أُوتيتُم مِّنَ العِلمِ إِلاّ قَليلاً) أفتعنينا أم قومك
    فقال: كلاً قد عنيت قالوا: ألست تتلو فيما جاءك أنا قد أوتينا التوراة
    وفيها علم كل شيء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هي في علم الله
    سبحانه قليل ولقد آتاكم الله تعالى ما إن عملتم به انتفعتم به فقالوا: يا
    محمد كيف تزعم هذا أنت تقول (وَمَن يُؤتَ الحِكمَةَ فَقَد أُوتِيَ
    خَيراً كَثيراً) وكيف يجتمع هذا علم قليل وخير كثير فأنزل الله تعالى
    (وَلَو أَنَّما في الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ أَقلامٌ) الآية.


    قوله تعالى (إِنَّ اللهَ عِندَهُ عِلمُ الساعَةِ) نزلت في الحارث بن عمرو
    بن حارثة بن محارب بن حفصة من أهل البادية أتى النبي صلى الله عليه وسلم
    فسأله عن الساعة ووقتها وقال: إن أرضنا أجدبت فمتى ينزل الغيث وتركت
    امرأتي حبلى فماذا تلد وقد علمت أين ولدت فبأي أرض أموت فأنزل الله
    تعالى هذه الآية. أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد المؤذن قال: أخبرنا محمد
    بن حمدون بن الفضل قال: أخبرنا أحمد بن الحسين الحافظ قال: أخبرنا حمدان
    السلمي قال: حدثنا النضر بن محمد قال: حدثنا عكرمة قال: حدثنا إياس بن
    سلمة قال: حدثني أبي أنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاء رجل بفرس
    له يقودها عقوق ومعها مهرة له يبيعها فقال له: من أنت قال: أنا نبي الله
    قال: ومن نبي الله قال: رسول الله قال متى تقوم الساعة قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: غيب ولا يعلم الغيب إلا الله قال: ما في بطن فرسي هذه
    قال: غيب ولا يعلم الغيب إلا الله قال: أرني سيفك فأعطاه النبي صلى الله
    عليه وسلم سيفه فهزه الرجل ثم رده إليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
    أما إنك لم تكن تستطيع الذي أردت قال: وقد كان الرجل قال: أذهب إليه
    فأسأله عن هذه الخصال ثم أخبرنا أبو عبد الله بن إسحاق قال: أخبرنا أبو
    عمرو محمد بن جعفر بن مطر قال: أخبرنا محمد بن عثمان بن أبي سويد قال:
    حدثنا أبو حذيفة قال: حدثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر
    قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مفاتيح الغيب خمسة لا يعلمهم إلا
    الله تعالى لا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله ولا يعلم: ما تغيض الأرحام
    إلا الله ولا يعلم ما في غد إلا الله ولا يعلم بأي أرض تموت إلا الله
    ولا يعلم متى ينزل الغيث إلا الله. رواه البخاري عن محمد بن يوسف عن
    سفيان.


    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:55 am

    سورة
    السجدة
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم
    سَمعَكُم) الآية.
    أخبرنا الأستاذ أبو منصور البغدادي قال: أخبرنا إسماعيل بن نجيد قال:
    أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سعد قال: أخبرنا أمية بن بسطام قال: أخبرنا
    يزيد بن زريع قال: أخبرنا روح بن القاسم عن منصور عن مجاهد عن أبي معمر
    عن ابن مسعود في هذه الآية (وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ
    عَلَيكُم سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم) الآية. قال: كان رجلان من ثقيف وختن
    لهما من قريش أو رجلان من قريش وختن لهما من ثقيف في بيت فقال بعضهم:
    أترون لله يسمع نجوانا أو حديثنا فقال بعضهم: قد سمع بعضه ولم يسمع بعضه
    فقالوا: لئن كان يسمع بعضه لقد سمع كله فنزلت هذه الآية (وَما كُنتُم
    تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم) الآية. رواه البخاري عن الحميدي ورواه
    أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الفقيه قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الحيري
    قال: أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال: أخبرنا أبو خيثمة قال: أخبرنا
    محمد بن حازم قال: أخبرنا الأعمش عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله قال:
    كنت مستتراً بأستار الكعبة فجاء ثلاثة أنفار كثير شحم بطونهم قليل فقه
    قلوبهم قرشي وختناه ثقفيان أو ثقفي وختناه قرشيان فتكلموا بكلام لم أفهمه
    فقال بعضهم: أترون الله سمع كلامنا هذا فقال الآخر إذا رفعنا أصواتنا
    سمع وإذا لم نرفع لم يسمع. وقال الآخر: إن سمع منه شيئاً سمعه كله. قال:
    فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزل عليه (وَما كُنتُم تَستَتِرونَ
    أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم وَلا جُلودُكُم) إلى قوله
    تعالى (فَأَصبَحتُم مِن الخاسِرينَ).
    قوله عز وجل (إِنَّ الَّذينَ قالوا رَبُّنا اللهُ ثُمَّ اِستَقاموا) الآية.
    قال عطاء عن ابن عباس: نزلت هذه الآية في أبي بكر رضي الله عنه وذلك أن
    المشركين قالوا: ربنا الله والملائكة بناته وهؤلاء شفعاؤنا عند الله فلم
    يستقيموا وقالت اليهود: ربنا الله وعزير ابنه ومحمد عليه الصلاة والسلام
    ليس بنبي فلم يستقيموا وقال أبو بكر رضي الله عنه: ربنا الله وحده لا
    شريك له ومحمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله واستقام.


    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (قُل لا أَسئَلُكُم عَلَيهِ أَجراً
    إِلّا المَوَدَّةَ في القُربى) قال ابن عباس: لما قدم رسول الله صلى
    الله عليه وسلم المدينة كانت تنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة
    فقال الأنصار: إن هذا الرجل قد هداكم الله تعالى به وهو ابن أختكم
    وتنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة فاجمعوا له من أموالكم ما لا
    يضركم فأتوه به ليعينه على ما ينوبه ففعلوا ثم أتوا به فقالوا: يا رسول
    الله إنك ابن أختنا وقد هدانا الله تعالى على يديك وتنوبك نوائب وحقوق
    وليس لك عندنا سعة فرأينا أن نجمع لك من أموالنا فنأتيك به فتستعين على ما
    ينوبك وهو هذا فنزلت هذه الآية. وقال قتادة: اجتمع المشركون في مجمع لهم
    فقال بعضهم لبعض: أترون محمداً عليه الصلاة والسلام يسأل على ما يتعاطاه
    أجراً فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    قوله تعالى (وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغوا في الأَرضِ)
    الآية. نزلت في قوم من أهل الصفة تمنوا سعة الدنيا والغنى. قال خباب بن
    الأرت: فينا نزلت هذه الآية وذلك أنا بطرنا إلى أموال قريظة والنضير
    فتمنيناها فأنزل الله تبارك تعالى هذه الآية.


    قال: أخبرنا أبو عثمان المؤذن قال: أخبرنا أبو علي الفقيه قال: أخبرنا أبو
    محمد بن معاذ قال: أخبرنا الحسين بن الحسن بن حرب قال: أخبرنا ابن
    المبارك قال: أخبرنا حيوة قال: أخبرني أبو هانئ الخولاني أنه سمع عمرو بن
    حريث يقول: إنما نزلت هذه الآية في أصحاب الصفة (وَلَو بَسَطَ اللهُ
    الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا في الأَرضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مّا
    يَشاءُ) وذلك أنهم قالوا: لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا.
    قوله تعالى (وَما كانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِمُهُ اللهَ إِلا وَحياً) الآية.
    وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا تكلم الله وتنظر
    إليه إن كنت نبياً كما كلم الله موسى ونظر إليه فإنا لن نؤمن بك حتى تفعل
    ذلك فقال: لم ينظر موسى إلى الله وأنزلت الآية.

    modi
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 211
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:56 am

    سورة
    الأحزاب
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (يا أَيُّها النَبِيُّ اِتَّقِِ اللهَ وَلا تُطِعِ
    الكافِرينَ وَالمُنافِقينَ) الآية.
    نزلت في أبي سفيان وعكرمة بن أبي جهل وأبي الأعور السلمي قدموا المدينة بعد
    قتال أحد فنزلوا على عبد الله بن أبي وقد أعطاهم النبي صلى الله عليه
    وسلم الأمان على أن يكلموه فقام معهم عبد الله بن سعد بن أبي سرح وطعمة
    بن أبيرق فقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم وعنده عمر بن الخطاب: ارفض ذكر
    آلهتنا اللات والعزى ومنات وقل إن لها شفاعة ومنفعة لمن عبدها وندعك
    وربك فشق على النبي صلى الله عليه وسلم قولهم فقال عمر بن الخطاب: رضي
    الله عنه ائذن لنا يا رسول الله في قتلهم فقال: إني قد أعطيتهم الأمان
    فقال عمر: اخرجوا في لعنة الله وغضبه فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أن يخرجهم من المدينة فأنزل الله عز وجل هذه الآية.


    قوله تعالى (مّا جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلبَينِ في جَوفِهِ) نزلت في
    جميل بن معمر الفهري وكان رجلاً لبيباً حافظاً لما سمع فقالت قريش: ما
    حفظ هذه الأشياء إلا وله قلبان وكان يقول: إن لي قلبين أعقل بكل واحد
    منهما أفضل من عقل محمد عليه الصلاة والسلام فلما كان يوم بدر وهزم
    المشركون وفيهم يومئذ جميل بن معمر تلقاه أبو سفيان وهو معلق إحدى نعليه
    بيده والأهههه في رجله فقال له: يا أبا معمر ما حال الناس قال: انهزموا
    قال: فما بالك إحدى نعليك في يدك والأهههه في رجلك قال: ما شعرت إلا أنهما
    في رجلي وعرفوا يومئذ أنه لو كان له قلبان لما نسي نعله في يده.
    قوله تعالى (وَما جَعَلَ أَدعِياءَكُم أَبناءُكُم) نزلت في زيد بن حارثة
    كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه وتبناه قبل الوحي فلما تزوج
    النبي عليه الصلاة والسلام زينب بنت جحش وكانت تحت زيد بن حارثة قالت
    اليهود والمنافقون: تزوج محمد عليه الصلاة والسلام امرأة ابنه وهو ينهى
    الناس عنها فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    أخبرنا سعيد بن محمد بن أحمد بن نعيم الاشكابي قال أخبرنا الحسن بن أحمد
    بن محمد بن علي بن مخلد قال: أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال: أخبرنا
    قتيبة بن سعيد قال: أخبرنا يعقوب بن عبد الرحمن عن موسى بن عقبة عن سالم
    عن عبد الله يزعم أنه كان يقول: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيداً بن
    محمد حتى نزلت في القرآن (اُدعُوهُم لِآبائِهِم هُوَ أَقسَطُ عِندَ
    اللهِ) رواه البخاري عن معلى بن أسد عن عبد الرحمن بن المختار عن موسى بن
    عقبة.


    قوله تعالى (يا أَيُّها النَبِيِّ قُل لِأَزواجِكَ وَبَناتِكَ وَنِساءِ
    المُؤمِنينَ يُدنينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلابيبِهِنَّ) الآية.
    أخبرنا سعيد بن محمد المؤذن قال: أخبرنا أبو علي الفقيه قال: أخبرنا أحمد
    بن الحسين بن الجنيد قال: أخبرنا زياد بن أيوب قال: أخبرنا هشيم بن حصين
    عن أبي مالك قال: كانت نساء المؤمنين يخرجن بالليل إلى حاجاتهن وكان
    المنافقون يتعرضون لهن ويؤذونهن فنزلت هذه الآية وقال السدي: كانت
    المدينة ضيقة المنازل وكان النساء إذا كان الليل خرجوا فقضين الحاجة وكان
    فساق من فساق المدينة يخرجون فإذا رأوا المرأة عليها قناع قالوا هذه حرة
    فتركوها وإذا رأوا المرأة بغير قناع قالوا هذه أمة فكانوا يراودونها
    فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    قوله تعالى (مِّنَ المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدوا اللهَ عَلَيهِ)
    أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا عبد الله بن خالد
    قال: أخبرنا مكي بن عبدان قال: أخبرنا عبد الله بن هاشم قال: أخبرنا بهز
    بن أسد قال: أخبرنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال: غاب عمي أنس
    بن النضر وبه سميت أنساً عن قتال بدر فشق عليه لما قدم وقال: غبت عن أول
    مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم والله لئن أشهدني الله سبحانه
    قتالاً ليرين الله ما أصنع فلما كان يوم أحد انكشف المسلمون فقال: اللهم
    إني أبرأ إليك مما جاء به هؤلاء المشركون وأعتذر إليك فيما صنع هؤلاء
    يعني المسلمين ثم مشى بسيفه فلقيه سعد بن معاذ فقال: أي سعد والذي نفسي
    بيده إني لأجد ريح الجنة دون أحد فقاتلهم حتى قتل قال أنس: فوجدناه بين
    القتلى به بضع وثمانون جراحة من بين ضربة بالسيف وطعنة بالرمح ورمية
    بالسهم وقد مثلوا به وما عرفناه حتى عرفته أخته ببنانه ونزلت هذه الآية
    (مِّنَ المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدوا اللهَ) قال: وكنا نقول:
    أنزلت هذه الآية فيه وفي أصحابه. رواه مسلم عن محمد بن حاتم عن بهز بن
    أسد.


    أخبرنا سعد بن أحمد بن جعفر المؤذن قال: أخبرنا أبو علي بن أبي بكر الفقيه
    قال: أخبرنا إبراهيم بن عبد الله الزيارجي قال: أخبرنا بندار قال:
    أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال: حدثني أبي ثمامة عن أنس بن مالك
    قال: نزلت هذه الآية في أنس بن النضر (مِّنَ المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا
    ما عاهَدوا اللهَ عَلَيهِ) رواه البخاري عن بندار.


    قوله تعالى (فَمِنهُم مَّن قَضى نَحبَهُ) نزلت في طلحة بن عبيد الله ثبت
    مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد حتى أصيبت يده فقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: اللهم أوجب لطلحة الجنة.
    أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الله التميمي قال: أخبرنا أبو الشيخ الحافظ
    قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن نصر الرازي قال: أخبرنا العباس بن إسماعيل
    الرقي قال: أخبرنا إسماعيل بن يحيى البغدادي عن أبي سنان عن الضحاك عن
    النزال بن سبرة عن علي قال: قالوا: أخبرنا عن طلحة قال ذلك امرؤ نزلت فيه
    آية من كتاب الله تعالى (فَمِنهُم مَّن قَضى نَحبَهُ وَمِنهُم مَّن
    يَنتَظِرُ) طلحة ممن قضى نحبه لا حساب عليه فيما يستقبل.


    أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن مالك قال: أخبرنا
    عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: أخبرنا وكيع عن طلحة بن
    يحيى عن عيسى بن طلحة أن النبي صلى الله عليه وسلم مر عليه طلحة فقال:
    هذا ممن قضى نحبه.


    قوله تعالى (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ
    البَيتِ) الآية. أخبرنا أبو بكر الحارثي قال: أخبرنا أبو محمد بن حيان
    قال: أخبرني أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قال: أخبرنا أبو الربيع الزهراني
    قال: أخبرني عمار بن محمد الثوري قال: أخبرنا سفيان عن أبي الحجاف عن
    عطية عن أبي سعيد (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِجسَ أَهلَ
    البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهيراً) قال: نزلت في خمسة في النبي صلى الله
    عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام.


    أخبرنا أبو سعد النضوي قال: أخبرنا أحمد بن جعفر القطيعي قال: أخبرنا عبد
    الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: أخبرنا ابن نمير قال: أخبرنا
    عبد الملك عن عطاء بن أبي رباح قال: حدثني من سمع أم سليم تذكر النبي أن
    النبي صلى الله عليه وسلم كان في بيتها فأتته فاطمة رضي الله عنها ببرمة
    فيها خزيرة فدخلت بها عليه فقال لها: ادعي لي زوجك وابنيك قالت: فجاء علي
    وحسن وحسين فدخلوا فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة وهو على منامة له وكان
    تحته ........اء حبري قالت: وأنا في الحجرة أصلي فأنزل الله تعالى هذه الآية
    (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِجسَ أَهلَ البَيتِ
    وَيُطَهِّرَكُم تَطهيراً) قالت: فأخذ فضل ال........اء فغشاهم به ثم أخرج يديه
    فألوى بهما إلى السماء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فاذهب عنهم
    الرجس وطهرهم تطهيرا قال: فأدخلت رأسي البيت وقلت: أنا معكم يا رسول الله
    قال: إنك إلى خير إنك إلى خير.


    أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد السراج قال: أخبرنا محمد بن يعقوب
    قال: أخبرنا الحسن بن علي بن عفان قال: أخبرنا أبو يحيى الحماني عن صالح
    بن موسى القرشي عن خصيف عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: أنزلت هذه
    الآية في نساء النبي صلى الله عليه وسلم (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ
    عَنكُم الرِجسَ أَهلَ البَيتِ).


    أخبرنا عقيل بن محمد الجرجاني فيما أجاز لي لفظاً قال: أخبرنا المعافى بن
    زكريا القاضي قال: أخبرنا محمد بن جرير قال: أخبرنا ابن حميد قال: أخبرنا
    يحيى بن واضح قال: أخبرنا الأصبغ عن علقمة عن عكرمة في قوله تعالى
    (إِنَّما يُريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عَنكُم الرِجسَ أَهلَ البَيتِ) قال: ليس
    الذين يذهبون إليه إنما هي أزواج النبي عليه الصلاة والسلام قال: وكان
    عكرمة ينادي هذا في السوق.
    قوله تعالى (إِنَّ المُسلِمينَ وَالمُسلِماتِ) الآية. قال مقاتل بن حيان:
    بلغني أن أسماء بنت عميس لما رجعت من الحبشة معها زوجها جعفر بن أبي طالب
    دخلت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: هل نزل فينا شيء من
    القرآن قلن لا فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن
    النساء لفي خيبة وخسارة قال: ومم ذلك قالت: لأنهن لا يذكرن في الخير كما
    يذكر الرجال فأنزل الله تعالى (إِنَّ المُسلِمينَ وَالمُسلِماتِ) إلى
    آخرها.


    وقال قتادة: لما ذكر الله تعالى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم دخل نساء
    من المسلمات عليهن فقلن: ذكرتن ولم نذكر ولو كان فينا خير لذكرنا فأنزل
    الله تعالى (إِنَّ المُسلِمينَ وَالمُسلِماتِ).
    قوله تعالى (تُرجي مَن تَشاءُ مِنهُنَّ) الآية. قال المفسرون: حين غار بعض
    نساء النبي صلى الله عليه وسلم وآذينه بالغيرة وطلبن زيادة النفقة فهجرهن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم شهراً حتى نزلت آية التخيير وأمر الله
    تعالى أن يخيرهن بين الدنيا والآخرة وأن يخلي سبيل من اختارت الدنيا
    ويمسك من اختارت الله سبحانه ورسوله على أنهن أمهات المؤمنين ولا ينكحن
    أبداً وعلى أن يؤوي إليه من يشاء ويرجي منهن من يشاء فرضين به قسم لهن أو
    لم يقسم أو فضل بعضهن على بعض بالنفقة والقسمة والعشرة ويكون الأمر في
    ذلك إليه يفعل ما يشاء فرضين بذلك كله فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
    مع ما جعل الله تعالى له من التوسعة يسوي بينهن في القسمة.
    أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المزكي قال: أخبرنا عبد الملك بن
    الحسن ابن يوسف السقطي. قال: أخبرنا أحمد بن يحيى الحلواني قال: أخبرنا
    يحيى بن معين قال: أخبرنا عباد بن عباد عن عاصم الأحول عن معاذة عن عائشة
    قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما نزلت (تُرجي مَن تَشاءُ
    مِنهُنَّ وَتُؤوي إِلَيكَ مَن تَشاءُ) يستأذننا إذا كان في يوم المرأة
    منا قالت: معاذة: ما كنت تقولين قالت: كنت أقول: إن كان ذلك إلي لم أوثر
    أحداً على نفسي.
    رواه البخاري عن حيان بن موسى عن ابن المبارك. ورواه مسلم عن شريح بن يونس
    عن عباد كلاهما عن عاصم.


    وقال قوم: لما نزلت آية التخيير أشفقن أن يطلقن فقلن: يا نبي الله اجعل
    لنا من مالك ونفسك ما شئت ودعنا على حالنا فنزلت هذه الآية.


    أخبرنا عبد الرحمن بن عبدان قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن نعيم
    قال: محمد بن يعقوب الأخرم قال: أخبرنا محمد بن عبد الوهاب قال: أخبرنا
    محاضر بن المودع عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنها كانت تقول لنساء
    النبي صلى الله عليه وسلم: أما تستحي المرأة أن تهب نفسها فأنزل الله
    تعالى هذه الآية (تُرجي مَن تَشاءُ مِنهُنَّ وَتُؤوي إِلَيكَ مَن تَشاءُ)
    فقالت عائشة أرى ربك يسارع لك في هواك رواه البخاري عن زكريا بن يحيى
    ورواه مسلم قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَدخُلوا بُيوتَ
    النَبِيِّ) الآية. قال أكثر المفسرون: لما بنى رسول الله صلى الله عليه
    وسلم بزينب بنت جحش أولم عليها بتمر وسويق وذبح شاة قال أنس: وبعثت إليه
    أمي أم سليم بحيس في تور من حجارة فأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن
    أدعو أصحابه إلى الطعام فجعل القوم يجيئون فيأكلون فيخرجون ثم يجيء
    القوم فيأكلون فيخرجون فقلت: يا نبي الله قد دعوت حتى ما أجد أحداً أدعوه
    فقال: ارفعوا طعامكم فرفعوا وخرج القوم وبقي ثلاثة أنفار يتحدثون في
    البيت فأطالوا المكث فتأذى منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان شديد
    الحياء فنزلت هذه الآية وضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيني وبينه
    ستراً.


    أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الفقيه قال: أخبرنا أبو عمر محمد بن أحمد
    الحيري قال: أخبرنا عمران بن موسى بن مجاشع قال: أخبرنا عبد الأعلى بن
    حماد النرسي قال: أخبرنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن أبي مجلز عن أنس
    بن مالك قال: لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش دعا القوم
    فطعموا ثم جلسوا يتحدثون. قال: فأخذ كأنه يتهيأ للقيام فلم يقوموا فلما
    رأى ذلك قام وقام من القوم من قام وقعد ثلاثة وأن النبي صلى الله عليه
    وسلم جاء فدخل فإذا القوم جلوس وأنهم قاموا وانطلقوا فجئت واخبرت النبي
    صلى الله عليه وسلم أنهم قد انطلقوا قال: فجاء حتى دخل قال: وذهبت أدخل
    فألقى الحجاب بيني وبينه وأنزل الله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا
    لا تَدخُلوا بُيوتَ النَبِيِّ إِلّا أَن يُؤذَنَ لَكُم إِلى طَعامٍ) الآية
    إلى قوله (إِنَّ ذَلِكُم كانَ عِندَ اللهِ عَظيماً) رواه البخاري عن
    محمد بن عبد الله الرقاشي ورواه مسلم عن يحيى بن حبيب الحارثي كلاهما عن
    المعتمر.
    أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم الواعظ قال: أخبرنا أبو عمرو بن نجيد قال:
    أخبرنا محمد بن الحسن بن الخليل قال: أخبرنا هشام بن عمار قال: أخبرنا
    الخليل بن موسى قال: أخبرنا عبد الله بن عوف عن عمرو بن شعيب عن أنس بن
    مالك قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مر على حجرة من حجره
    فرأى فيها قوماً جلوساً يتحدثون ثم عاد فدخل الحجرة وأرخى الستر دوني
    فجئت أبا طلحة فذكرت ذلك له فقال: لئن كان ما تقول حقاً لينزلن الله فيه
    قرآناً فأنزل الله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَدخُلوا
    بُيوتَ النَبِيِّ) الآية.


    أخبرنا أحمد بن الحسين الحيري قال: أخبرنا حاجب بن أحمد قال: أخبرنا عبد
    الرحيم بن منيب قال: أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا حميد عن أنس قال:
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه قلت: يا رسول الله يدخل عليك البر
    والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب فأنزل الله تعالى آية الحجاب.
    رواه البخاري عن مسدد عن يحيى بن أبي زائدة عن حميد. أخبرني أبو حكم
    الجرجاني فيما أجازني لفظاً قال: أخبرنا أبو الفرج القاضي قال: أخبرنا
    محمد بن جرى قال: أخبرنا يعقوب بن إبراهيم قال: هشيم عن ليث عن مجاهد أن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يطعم معه بعض أصحابه فأصابت يد رجل منهم
    يد عائشة وكانت معهم فكره النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت آية الحجاب.
    قوله تعالى (وَلا تَنكِحوا أَزواجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً). قال ابن عباس
    في رواية عطاء: قال رجل من سادة قريش: لو توفي رسول الله صلى الله عليه
    وسلم لتزوجت عائشة فأنزل الله تعالى ما أنزل.
    قوله تعالى (إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلونَ عَلى النَبِيِّ). أخبرنا
    أبو سعيد عن ابن عمر النيسابوري قال: أخبرنا الحسن بن أحمد الخلدي قال:
    أخبرنا المؤمل بن الحسين بن عيسى قال: أخبرنا محمد بن يحيى قال: أخبرنا
    أبو حذيفة قال: أخبرنا سفيان عن ال.......ير عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب
    بن عجرة قال: قيل للنبي صلى الله عليه وسلم قد عرفنا السلام عليك وكيف
    الصلاة عليك فنزلت (إِِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى
    النَبِيِّ يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا صَلّوا عَلَيهِ وَسَلِّموا
    تَسليماً).
    أخبرنا عبد الرحمن بن حمدان العدل قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن عيسى
    الوشا قال: اخبرنا محمد بن يحيى الصولي قال: أخبرنا الرياشي عن الأصمعي
    قال: سمعت المهدي على منبر البصرة يقول: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه
    بنفسه وثنى بملائكته فقال (إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى
    النَبِيِّ يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا صَلّوا عَلَيهِ وَسَلِّموا
    تَسليماً) آثره صلى الله عليه وسلم بها من بين الرسل واختصكم بها من بين
    الأنام فقابلوا نعمة الله بالشكر.


    سمعت الأستاذ أبا عثمان الواعظ يقول: سمعت الإمام سهل بن محمد بن سليمان
    يقول هذا التشريف الذي شرف الله تعالى به نبينا صلى الله عليه وسلم بقوله
    (إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلّونَ عَلى النَبِيِّ) أبلغ وأتم من
    تشريف آدم بأمر الملائكة بالسجود له لأنه لا يجوز أن يكون الله مع
    الملائكة في ذلك التشريف وقد أخبر الله تعالى عن نفسه بالصلاة على النبي
    ثم عن الملائكة بالصلاة عليه فتشريف صدر عنه عنه أبلغ من تشريف تختص به
    الملائكة من غير جواز أن يكون الله معهم في ذلك والذي قاله سهل منتزع من
    قول المهدي ولعله رآه ونظر إليه فأخذه منه وشرحه وقابل ذلك بتشريف آدم
    وكان أبلغ وأتم منه وقد ذكر في الصحيح ما أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم
    الفارسي قال: أخبرنا محمد بن عيسى بن عمرويه قال: أخبرنا إبراهيم بن سفيان
    قال: أخبرنا مسلم قال: أخبرنا قتيبة وعلي بن حجر قالا: أخبرنا إسماعيل
    بن جعفر عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال: من صلى علي واحدة قوله تعالى (هُوَ الَّذي يُصَلي عَلَيكُم
    وَمَلائِكَتُهُ) قال مجاهد: لما نزلت (إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ
    يُصَلّونَ عَلى النَبِيِّ) الآية قال أبو بكر: ما أعطاك الله تعالى من
    خير إلا أشركنا فيه فنزلت (هُوَ الَّذي يُصَلّي عَليكُم وَمَلائِكَتُهُ).


    قوله تعالى (وَالَّذينَ يُؤذونَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ بِغَيرِ ما
    اِكتَسَبوا) قال عطاء: عن ابن عباس رأى عمر رضي الله عنه جارية من الأنصار
    متبرجة فضربها وكره ما رأى من زينتها فذهبت إلى أهلها تشكو عمر فخرجوا
    إليه فآذوه فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    وقال مقاتل: نزلت في علي بن أبي طالب وذلك أن أناساً من المنافقين كانوا
    يؤذونه ويسمعونه.
    وقال الضحاك والسدي والكلبي: نزلت في الزناة الذين كانوا يمشون في طرق
    المدينة يتبعون النساء إذا برزن بالليل لقضاء حوائجهن فيرون المرأة فيدنون
    منها فيغمزونها فمن سكتت اتبعوها وإن زجرتهم انتهوا عنها ولم يكونوا
    يطلبون إلا الإماء ولكن لم يكن يومئذ تعرف الحرة من الأمة إنما يخرجن في
    درع وخمار فشكون ذلك إلى أزواجهن فذكروا ذلك لرسول الله صلى الله عليه
    وسلم فأنزل الله تعالى هذه الآية الدليل على صحة هذا.
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:57 am

    سورة يس


    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (إِنّا نَحنُ نُحيي المَوتى
    وَنَكتُبُ ما قَدَّموا وَآَثارَهُم) الآية.
    قال أبو سعيد الخدري: كان بنو سلمة في ناحية من نواحي المدينة فأرادوا أن
    ينتقلوا إلى قرب المسجد فنزلت هذه الآية (إِنّا نَحنُ نُحيي المَوتى
    وَنَكتُبُ ما قَدَّموا وَآَثارَهُم) فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم:
    إن آثاركم تكتب فلم تنتقلون.

    أخبرنا الشريف
    إسماعيل بن الحسن بن محمد بن الحسن الطبري قال: حدثني جدي قال: أخبرنا
    عبد الله بن محمد بن الشرقي قال: حدثنا عبد الرحمن بن بشر قال: حدثنا عبد
    الرزاق قال: أخبرنا الثوري عن سعد بن الظريف عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال:
    شكت بنو سلمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد منازلهم من المسجد
    فأنزل الله تعالى (وَنَكتُبُ ما قَدَّموا وَآَثارَهُم) فقال النبي صلى
    الله عليه وسلم: عليكم منازلكم فإنما تكتب آثاركم.


    قوله تعالى (قالَ مَن يُحيي العِظامَ وَهِيَ رَميمٌ) قال
    المفسرون: إن أبي بن خلف أتى النبي صلى الله عليه وسلم بعظم حائل فقال:
    يا محمد أترى الله يحيي هذا بعد ما قد رم فقال: نعم ويبعثك ويدخلك في
    النار فأنزل الله تعالى هذه الآية (وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِيَ
    خَلقَهُ قالَ مَن يُحيي العِظامَ وَهِيَ رَميمٌ).
    أخبرنا سعيد بن محمد بن جعفر قال: أخبرنا أبو علي بن أبي بكر الفقيه قال:
    أخبرنا أحمد بن الحسين بن الجنيد قال: حدثنا زياد بن أيوب قال: حدثنا هشيم
    قال: حدثنا حصين عن أبي مالك أن أبي بن خلف الجمحي جاء إلى رسول الله
    صلى الله عليه وسلم بعظم حائل ففتته بين يديه وقال: يا محمد يبعث الله
    هذا بعد ما أرم قال: نعم يبعث الله هذا ويميتك ثم يحييك ثم يدخلك نار
    جهنم فنزلت هذه الآيات.



    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:58 am

    سورة ص


    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. أخبرنا أبو القاسم بن أبي نصر الخزامي قال:
    حدثنا محمد بن عبد الله بن حمدويه قال: أخبرنا أبو بكر بن دارم الحافظ
    قال: حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا أبي قال: حدثنا محمد بن
    عبد الله الأسدي قال: حدثنا سفيان عن الأعمش عن يحيى بن عمارة عن سعيد
    بن جبير عن ابن عباس قال: مرض أبو طالب فجاءت قريش وجاء النبي صلى الله
    عليه وسلم وعند رأس أبي طالب مجلس رجل فقام أبو جهل كي يمنعه من ذلك
    فشكوه إلى أبي طالب فقال: يا ابن أخي ما تريد من قومك قال: يا عم إنما
    أريد منهم كلمة تذل لهم بها العرب وتؤدي إليهم الجزية بها العجم قال: كلمة
    واحدة قال ما هي قال: لا إله إلا الله فقالوا: أجعل الآلهة إلهاً واحداً
    قال فنزل فيهم القرآن (ص وَالقُرآَنِ ذي الذِّكرِ بَل الَّذينَ كَفَروا
    في عِزَّةٍ وَشِقاقِ) حتى بلغ (إِن هَذا إِلّا اِختِلاقٌ).
    قال المفسرون: لما أسلم عمر بن الخطاب شق ذلك على قريش وفرح المؤمنون قال
    الوليد بن المغيرة لهلاص قريش وهم الصناديد والأشراف: امشوا إلى أبي طالب
    فأتوه فقالوا له: أنت شيخنا وكبيرنا قد علمت ما فعل هؤلاء السفهاء وإنا
    أتيناك لتقضي بيننا وبين ابن أخيك فأرسل أبو طالب إلى النبي صلى الله
    عليه وسلم فدعاه فقال: يا ابن أخي هؤلاء قومك يسألونك ذا السؤال فلا تمل
    كل الميل على قومك قال: وماذا يسألوني قالوا: ارفضنا وارفض ذكر آلهتنا
    وندعك وإلهك فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أتعطوني كلمة واحدة تملكون
    بها العرب وتدين لكم بها العجم فقال أبو جهل: لله أبوك لنعطينكها وعشر
    أمثالها فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قولوا لا إله إلا الله فنفروا من
    ذلك فقاموا فقالوا (أَجَعَلَ الآَلِهَةَ إِلَهاً واحِداً) كيف يسع الخلق
    كلهم إله واحد فأنزل الله تعالى فيهم هذه الآيات (كَذَّبت قَبلَهُم قَومُ
    نُوحٍ).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:58 am

    سورة
    الزمر
    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم
    قوله تعالى (أَمَن هُوَ قانِتٌ آَناءَ اللَّيلِ) الآية. قال ابن عباس في
    رواية عطاء: نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه. وقال ابن عمر: نزلت
    في عثمان بن عفان
    وقال مقاتل: نزلت في عمار بن ياسر.

    قوله
    تعالى (وَالَّذينَ اِجتَنَبوا الطّاغوتَ أن يَعبُدوها) الآية. قال ابن
    زيد: نزلت في ثلاثة أنفار كانوا في الجاهلية يقولون لا إله إلا الله وهم
    زيد بن عمرو وأبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي.
    قوله تعالى (فَبَشِّر عِبادِ الَّذينَ يَستَمِعونَ القَولَ فَيَتَّبِعونَ
    أَحسَنَهُ) قال عطاء عن ابن عباس: إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه آمن
    بالنبي صلى الله عليه وسلم وصدقه فجاء عثمان وعبد الرحمن بن عوف وطلحة
    وال.......ير وسعيد بن زيد وسعد بن أبي وقاص فسألوه فأخبرهم بإيمانه فآمنوا
    ونزلت فيهم (فَبَشِّر عِبادِ الَّذينَ يَستَمِعونَ القَولَ) قال: يريد من
    أبي بكر (فَيَتَّبِعونَ أَحسَنَهُ).
    قوله تعالى (أَفَمَن شَرَحَ اللهُ صَدرَهُ لِلِإسلامِ فَهوَ عَلى نُورٍ مِن
    رَّبِّهِ) الآية: نزلت في حمزة وعلي وأبي لهب وولده فعلي وحمزة ممن شرح
    الله صدره وأبو لهب وأولاده الذين قست قلوبهم عن ذكر الله وهو قوله تعالى
    (فَويلٌ لِلّقاسِيَةِ قُلوبُهُم مِن ذِكرِ اللهِ).


    قوله تعالى \" الله نزل أحسن الحديث \" الآية. أخبرنا عبد القاهر بن طاهر
    البغدادي قال: أخبرنا أبو عمرو بن مطر قال: أخبرنا جعفر بن محمد الفريابي
    قال: أخبرنا إسحاق بن راهويه قال: أخبرنا عمرو بن محمد القرشي قال:
    أخبرنا خلاد الصفار عن عمرو بن قيس الملائي عن عمرو بن مرة عن مصعب بن
    سعد عن سعد قالوا: يا رسول الله لو حدثتنا فأنزل الله تعالى (اللهُ
    نَزَّلَ أَحسَنَ الحَديثِ).
    قوله تعالى (قُل يا عِبادِيَ الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم لا
    تَقنَطوا مِن رَحمَةِ اللهِ) الآية. قال ابن عباس: نزلت في أهل مكة قالوا:
    يزعم محمد أن من عبد الأوثان وقتل النفس التي حرم الله لم يغفر له فكيف
    نهاجر ونسلم وقد عبدنا مع الله إلهاً آخر وقتلنا النفس التي حرم الله
    فأنزل وقال ابن عمر: نزلت هذه الآية في عياش بن ربيعة والوليد بن الوليد
    ونفر من المسلمين كانوا أسلموا ثم فتنوا وعذبوا فافتتنوا وكنا نقول: لا
    يقبل الله من هؤلاء صرفاً ولا عدلاً أبداً قوم أسلموا ثم تركوا دينهم
    بعذاب عذبوا به فنزلت هذه الآيات وكان عمر كاتباً فكتبها إلى عياش بن
    أبي ربيعة والوليد بن الوليد وأولئك النفر فأسلموا وهاجروا.


    أخبرنا عبد الرحمن بن محمد السراج قال: أخبرنا محمد بن محمد بن الحسن
    الكازروني قال: أخبرنا علي بن عبد العزيز قال: أخبرنا القاسم بن سلام قال:
    أخبرنا الحجاج عن ابن جريج قال: حدثني يعلى بن مسلم أنه سمع سعيد بن
    جبير يحدث عن ابن عباس أن ناساً من أهل الشرك كانوا قد قتلوا فأكثروا
    وزنوا فأكثروا ثم أتوا محمداً صلى الله عليه وسلم فقالوا: إن الذي تدعو
    إليه لحسن إن تخبرنا لما علمناه كفارة فنزلت هذه الآية (يا عِبادِيَ
    الَّذينَ أَسرَفوا عَلى أَنفُسِهِم) رواه البخاري عن إبراهيم بن موسى عن
    هشام بن يوسف عن ابن جريج.


    أخبرنا أبو إسحاق المقريء قال: أخبرنا الحسين بن محمد بن العلاء قال:
    أخبرنا يونس بن بكير قال: أخبرنا محمد بن إسحاق قال: أخبرنا نافع عن عمر
    أنه قال: لما اجتمعنا إلى الهجرة انبعثت أنا وعياش بن أبي ربيعة وهشام بن
    العاص بن وائل فقلنا: الميعاد بيننا المناصف ميقات بني غفار فمن حبس
    منكم لراياتها فقد حبس فليمض صاحبه فأصبحن عندها أنا وعياش وحبس عنا هشام
    وفتن وافتتن فقدمنا المدينة فكنا نقول: ما الله بقابل من هؤلاء توبة قوم
    عرفوا الله ورسوله ثم رجعوا عن ذلك لبلاء أصابهم من الدنيا فأنزل الله
    تعالى (يا عِبادي الَّذينَ أَسرَفوا) إلى قوله (أَلَيسَ في جَهَنَمُ
    مَثوى لِلمُتَكَبِرينَ) قال عمر: فكتبتها بيدي ثم بعثت بها فقال هشام: فلما
    قدمت علي خرجت بها إلى ذي طوى فقلت: اللهم فهمنيها فعرفت أنها أنزلت
    فينا فرجعت فجلست على بعيري فلحقت رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    ويروى أن هذه الآية نزلت في وحشي قاتل حمزة رحمة الله عليه ورضوانه وذكرنا
    ذلك في أخر سورة الفرقان.
    قوله تعالى (وَما قَدَروا اللهَ حَقَّ قَدرِهِ). أخبرنا أبو بكر الحارثي
    قال: أخبرني أبو الشيخ الحافظ قال: أخبرنا ابن أبي عاصم قال: أخبرنا ابن
    نمير قال: أخبرنا معاوية عن الأعمش عن علقمة عن عبد الله قال: أتى النبي
    صلى الله عليه وسلم رجل من أهل الكتاب فقال: يا أبا القاسم بلغك أن الله
    يحمل الخلائق على أصبع والأرضين على أصبع والشجر على أصبع والثرى على
    أصبع فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه فأنزل الله تعالى
    (وَما قَدَروا اللهَ حَقَّ قَدرِهِ) الآية.
    ومعنى هذا أن الله تعالى يقدر على قبض الأرض وجميع ما فيها من الخلائق
    والشجر قدرة أحدنا ما يحمله بأصبعه فخوطبنا بما نتخاطب فيما بيننا لنفهم
    ألا ترى أن الله تعالى قال (وَالأَرضُ جَميعاً قَبضَتُهُ يَومَ
    القِيامَةِ) أي يقبضها بقدرته.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:59 am

    فصلت


    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم‏.‏


    قوله تعالى ‏
    {‏وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعَكُم‏}‏ الآية‏.‏


    أخبرنا الأستاذ أبو منصور البغدادي قال‏:‏
    أخبرنا إسماعيل بن نجيد
    قال‏:‏ أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سعد قال‏:‏ أخبرنا أمية
    بن بسطام قال‏:‏ أخبرنا
    يزيد بن زريع قال‏:‏ أخبرنا روح بن القاسم عن منصور عن
    مجاهد عن أبي معمر عن ابن
    مسعود في هذه الآية ‏
    {‏وَما كُنتُم تَستَتِرونَ أَن يَشهَدَ عَلَيكُم
    سَمعُكُم وَلا أَبصارُكُم‏
    }‏ الآية‏.‏


    قال‏:‏ كان رجلان من ثقيف وختن لهما من قريش أو
    رجلان من قريش وختن لهما من
    ثقيف في بيت فقال بعضهم‏:‏ أترون لله يسمع نجوانا أو
    حديثنا فقال بعضهم‏:‏ قد
    سمع بعضه ولم يسمع بعضه فقالوا‏:‏ لئن كان يسمع بعضه لقد
    سمع كله فنزلت هذه الآية ‏{‏وَما كُنتُم تَستَتِرونَ
    أَن يَشهَدَ
    عَلَيكُم‏}‏ الآية‏.‏


    رواه البخاري عن الحميدي ورواه أخبرنا محمد بن
    عبد الرحمن الفقيه قال‏:‏
    أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الحيري قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن
    علي بن المثنى قال‏:‏
    أخبرنا أبو خيثمة قال‏:‏ أخبرنا محمد بن حازم قال‏:‏ أخبرنا

    الأعمش عن عبد
    الرحمن بن يزيد عن عبد الله قال‏:‏ كنت مستتراً بأستار الكعبة فجاء

    ثلاثة أنفار كثير
    شحم بطونهم قليل فقه قلوبهم قرشي وختناه ثقفيان أو ثقفي وختناه

    قرشيان فتكلموا
    بكلام لم أفهمه فقال بعضهم‏:‏ أترون الله سمع كلامنا هذا فقال الآخر

    إذا رفعنا أصواتنا
    سمع وإذا لم نرفع لم يسمع‏.‏


    وقال الآخر‏:‏ إن سمع منه شيئاً سمعه كله‏.‏


    قال‏:‏ فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم
    فنزل عليه ‏{‏وَما كُنتُم تَستَتِرونَ
    أَن يَشهَدَ عَلَيكُم سَمعُكُم وَلا
    أَبصارُكُم وَلا جُلودُكُم }‏‏ إلى قوله تعالى ‏
    {‏فَأَصبَحتُم مِن
    الخاسِرينَ}‏ ‏‏.‏


    قوله عز وجل ‏
    {‏إِنَّ الَّذينَ قالوا رَبُّنا اللهُ ثُمَّ اِستَقاموا‏‏} الآية‏.‏


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 1:59 am

    سورة
    الشورى
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم‏.‏

    قوله تعالى ‏{‏قُل لا أَسأَلُكُم
    عَلَيهِ أَجراً إِلّا المَوَدَّةَ في
    القُربى
    ‏}‏ قال ابن عباس‏:‏ لما
    قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم
    المدينة كانت تنوبه نوائب وحقوق وليس في يده
    لذلك سعة فقال الأنصار‏:‏ إن هذا الرجل
    قد هداكم الله تعالى به
    وهو ابن أختكم وتنوبه نوائب وحقوق وليس في يده لذلك سعة
    فاجمعوا له من أموالكم
    ما لا يضركم فأتوه به ليعينه على ما ينوبه ففعلوا ثم أتوا به

    فقالوا‏:‏ يا
    رسول الله إنك ابن أختنا وقد هدانا الله تعالى على يديك وتنوبك نوائب

    وحقوق وليس لك
    عندنا سعة فرأينا أن نجمع لك من أموالنا فنأتيك به فتستعين على ما

    ينوبك وهو هذا
    فنزلت هذه الآية‏.‏

    وقال قتادة‏:‏ اجتمع المشركون في مجمع لهم فقال بعضهم لبعض‏:‏
    أترون
    محمداً عليه الصلاة والسلام يسأل على ما يتعاطاه أجراً فأنزل الله
    تعالى هذه
    الآية‏.‏

    قوله تعالى }‏وَلَو بَسَطَ اللهُ
    الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغوا في
    الأَرضِ‏{
    ‏ الآية‏.‏


    نزلت في قوم من أهل الصفة تمنوا سعة الدنيا والغنى‏.‏
    قال خباب بن الأرت‏:‏ فينا نزلت هذه الآية وذلك أنا بطرنا إلى
    أموال
    قريظة والنضير فتمنيناها فأنزل الله تبارك تعالى هذه الآية‏.‏

    قال‏:‏ أخبرنا أبو عثمان المؤذن قال‏:‏ أخبرنا أبو علي الفقيه
    قال‏:‏ أخبرنا
    أبو محمد بن معاذ قال‏:‏ أخبرنا الحسين بن الحسن بن حرب قال‏:‏

    أخبرنا ابن
    المبارك قال‏:‏ أخبرنا حيوة قال‏:‏ أخبرني أبو هانئ الخولاني أنه سمع

    عمرو بن حريث
    يقول‏:‏ إنما نزلت هذه الآية في أصحاب الصفة ‏
    {‏وَلَو بَسَطَ اللهُ الرِزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا في الأَرضِ
    وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مّا
    يَشاءُ‏}
    ‏ وذلك أنهم قالوا‏:‏
    لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا‏.‏

    قوله تعالى ‏{‏وَما كانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِمُهُ اللهَ إِلا وَحياً‏}‏ الآية‏.‏
    وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه
    وسلم‏:‏ ألا تكلم الله
    وتنظر إليه إن كنت نبياً كما كلم الله موسى
    ونظر إليه فإنا لن نؤمن بك حتى تفعل ذلك
    فقال‏:‏ لم ينظر موسى
    إلى الله وأنزلت الآية‏.‏


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:00 am

    سورة
    الزخرف
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (وَلَمّا ضُرِبَ اِبنُ مَريَمَ مَثَلاً) الآية.
    أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم النصراباذي قال: أخبرنا إسماعيل بن نجيد قال:
    أخبرنا محمد بن الحسن بن الخليل قال: حدثنا هشام بن عمار قال: حدثنا الوليد
    بن مسلم قال: حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن عاصم بن أبي النجود عن ابن
    رزين عن أبي يحيى مولى ابن عفراء عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه
    وسلم قال: لقريش: يا معشر قريش لا خير في أحد يعبد من دون الله قالوا:
    أليس تزعم أن عيسى كان عبداً نبياً وعبداً صالحاً فإن كان كما تزعم فهو
    كآلهتهم فأنزل الله تعالى (وَلَمّا ضُرِبَ اِبنُ مَريَمَ مَثَلاً) الآية.
    وذكرنا هذه القصة ومناظرة ابن ال.......عري مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    في آخر سورة الأنبياء عند قوله تعالى (إِنَكُم وَما تَعبُدونَ مِن دونِ
    اللهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:01 am

    سورة
    الدخان
    بسم اللَّهِ
    الرحمن الرحيم. قوله تعالى (ذُق إِنَّكَ أَنتَ العَزيزُ الكَريمُ) قال
    قتادة: نزلت في عدو الله أبي جهل وذلك أنه قال: أيوعدني محمد والله لأنا
    أعز من بين جبليها فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    أخبرنا أبو بكر الحارثي قال: أخبرنا عبد الله بن حيان قال: حدثنا أبو يحيى
    الرازي قال: حدثنا سهل بن عثمان قال: حدثنا أسباط عن أبي بكر الهذلي عن
    عكرمة قال: لقي النبي صلى الله عليه وسلم أبا جهل فقال أبو جهل: لقد علمت
    أني أمنع أهل البطحاء وأنا العزيز الكريم قال: فقتله الله يوم بدر وأذله
    وعيره بكلمته ونزل فيه (ذُق إِنَّكَ أَنتَ العَزيزُ الكَريمُ)
    .


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:01 am

    سورة
    الجاثية
    بسم
    الِلَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (قُل لِّلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا
    لِلَّذينَ لا يَرجونَ أَيّامَ اللهِ) قال ابن عباس في رواية عطاء: يريد عمر
    بن الخطاب خاصة وأراد بالذين لا يرجون أيام الله عبد الله بن أبي وذلك
    أنهم نزلوا في غزاة بني المصطلق على بئر يقال لها المريسيع فأرسل عبد
    الله غلامه ليستقي الماء فأبطأ عليه فلما أتاه قال: ما حبسك قال: غلام
    عمر قعد على قف البئر فما ترك أحداً يستقي حتى ملأ قرب النبي وقرب أبي
    بكر وملأ لمولاه فقال عبد الله: ما مثلنا ومثل هؤلاء إلا كما قيل: سمن
    كلبك يأكلك فبلغ قوله عمر رضي الله عنه فاشتمل بسيفه يريد التوجه إليه
    فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    أخبرنا أبو إسحاق الثعالبي قال: أخبرنا الحسين بن محمد بن عبد الله قال:
    حدثنا موسى بن محمد بن علي قال: أخبرنا الحسن بن علي أنه قال: حدثنا
    إسماعيل بن عيسى العطار قال: حدثنا محمد بن زياد اليشكري عن ميمون بن
    مهران عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآية (مَن ذا الَّذي يُقرِضُ اللهَ
    قَرضاً حَسَناً) قال يهودي بالمدينة يقال له فنحاص: احتاج رب محمد فلما
    سمع عمر بذلك اشتمل على سيفه وخرج في طلبه فجاء جبريل عليه السلام إلى
    النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن ربك يقول (قُل لِّلَّذينَ آَمَنوا
    يَغفِروا لِلَّذينَ لا يَرجونَ أَيّامَ اللهِ) واعلم أن عمر قد اشتمل على
    سيفه وخرج في طلب اليهودي فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبه فلما
    جاء قال: يا عمر ضع سيفك قال: صدقت يا رسول الله أشهد أنك أرسلت بالحق
    قال: فإن ربك يقول (قُل لِلَّذينَ آَمَنوا يَغفِروا لِلَّذينَ لا يَرجونَ
    أَيّامَ اللهِ) قال: لا جرم والذي بعثك بالحق ولا يرى الغضب في وجهي.



    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:02 am

    سورة
    الأحقاف
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (وَما أَدري ما يُفعَلُ بي وَلا بِكُمِ) الآية. قال
    الثعلبي عن أبي صالح عن ابن عباس: لما اشتد البلاء بأصحاب رسول الله صلى
    الله عليه وسلم رأى في المنام أنه يهاجر إلى أرض ذات نخل وشجر وماء فقصها
    على أصحابه فاستبشروا بذلك ورأوا فيها فرجاً مما هم فيه من أذى المشركين
    ثم إنهم مكثوا برهة لا يرون ذلك فقالوا: يا رسول الله متى نهاجر إلى
    الأرض التي رأيت فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى
    (وَما أَدري ما يُفعَلُ بي وَلا بِكُمِ) يعني لا أدري أخرج إلى الموضع
    الذي رأيته في منامي أولا ثم قال: إنما هو شيء رأيته في منامي ما أتبع
    إلا ما يوحى إلي.


    قوله تعالى (حَتّى إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَربَعينَ سَنَةً)
    الآية. قال ابن عباس في رواية عطاء: أنزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    وذلك أنه صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمان عشرة ورسول
    الله صلى الله عليه وسلم ابن عشرين سنة وهم يريدون الشام في التجارة
    فنزلوا منزلاً فيه سدرة فقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظلها ومضى
    أبو بكر إلى راهب هناك يسأله عن الدين فقال له: من الرجل الذي في ظل
    السدرة فقال: ذاك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب فقال: هذا والله نبي
    وما استظل تحتها أحد بعد عيسى بن مريم إلا محمد نبي الله فوقع في قلب أبي
    بكر اليقين والتصديق وكان لا يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم في
    أسفاره وحضوره فلما نبئ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن أربعين سنة
    وأبو بكر ابن ثمان وثلاثين سنة أسلم وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فلما بلغ أربعين سنة قال (رَبِّ أَوزِعني أَن أَشكُرَ نِعمَتَكَ الَّتي
    أَنعَمتَ عَلَيَّ).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:03 am

    سورة
    الفتح
    أخبرنا محمد بن إبراهيم
    الداركي قال: أخبرنا والدي قال: أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي قال: أخبرنا
    الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني قال: أخبرنا محمد بن سلمة عن محمد بن
    إسحاق عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم قال: نزلت
    سورة الفتح قوله تعالى (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً) أخبرنا منصور
    بن أبي منصور الساماني قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الفامي قال: أخبرنا
    محمد بن إسحاق الثقفي قال: أخبرنا أبو الأشعث قال: أخبرنا المعتمر بن
    سليمان قال: سمعت أبي يحدث عن قتادة عن أنس قال: لما رجعنا من غزوة
    الحديبية وقد حيل بيننا وبين نسكنا فنحن بين الحزن والكآبة أنزل الله عز
    وجل (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً) فقال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: لقد أنزلت علي آية هي أحب إلي من الدنيا وما فيها كلها.


    وقال عطاء عن ابن عباس: إن اليهود شمتوا بالنبي صلى الله عليه وسلم
    والمسلمين لما نزل قوله (وَما أَدري ما يُفعَلُ بي وَلا بِكُمِ) وقالوا:
    كيف نتبع رجلاً لا يدري ما يفعل به فاشتد ذلك على النبي صلى الله عليه
    وسلم فأنزل الله تعالى (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً لِّيَغفِرَ
    لَكَ اللهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَما تَأَخَّرَ).
    قوله عز وجل (لِّيُدخِلَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ جَنّاتٍ) الآية. أخبرنا
    سعيد بن محمد المقري قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد المديني قال:
    أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن السقطي قال: أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا
    همام عن قتادة عن أنس قال: لما نزلت (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً
    مُّبيناً لِّيَغفِرَ لَكَ اللهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَما
    تَأَخَّرَ) قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: هنيئاً لك يا رسول
    الله ما أعطاك الله فما لنا فأنزل الله تعالى (لِّيُدخِلَ المُؤمِنينَ
    وَالمُؤمِناتِ جَنّاتٍ تَجري مِن تَحتِها الأَنهارُ) الآية.
    أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الفقيه قال: أخبرنا أبو عمر بن أبي حفص قال:
    أخبرنا أحمد بن علي الموصلي قال: أخبرنا عبد الله بن عمر قال: أخبرنا يزيد
    بن زريع قال: أخبرنا سعيد عن قتادة عن أنس قال: أنزلت هذه الآية على
    النبي صلى الله عليه وسلم (إِنّا فَتَحنا لَكَ فَتحاً مُّبيناً) عند
    رجوعه من الحديبية نزلت وأصحابه مخالطون الحزن وقد حيل بينهم وبين نسكهم
    ونحروا الهدي بالحديبية فلما أنزلت هذه الآية قال لأصحابه: لقد أنزلت علي
    آية خير من الدنيا جميعها فلما تلاها النبي صلى الله عليه وسلم قال
    رجل من القوم: هنيئاً مريئاً يا رسول الله قد بين الله ما يفعل بك فماذا
    يفعل بنا فأنزل الله تعالى (لِّيُدخِلَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِناتِ جَنّاتٍ)
    الآية.


    قوله عز وجل (وَهُوَ الَّذي كَفَّ أَيدِيَهُم عَنكُم وَأَيدِيَكُم عَنهُم)
    الآية. أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي قال: أخبرنا محمد بن عيسى
    بن عمرويه قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد قال: أخبرنا مسلم قال: حدثني
    عمرو الناقد قال: أخبرنا يزيد بن هارون قال: أخبرنا أحمد بن سلمة عن ثابت
    عن أنس أن ثمانين رجلاً من أهل مكة هبطوا على رسول الله صلى الله عليه
    وسلم من جبل التنعيم متسلحين يريدون غرة النبي صلى الله عليه وسلم
    وأصحابه فأخذهم أسراء فاستحياهم فأنزل الله (وَهُوَ الَّذي كَفَّ
    أَيدِيَهُم عَنكُم وَأَيدِيَكُم عَنهُم بِبَطنِ مَكَّةَ مِن بَعدِ أَن
    أَظفَرَكُم عَلَيهِم).
    وقال عبد الله بن مغفل الهوني: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بالحديبية في أصل الشجرة التي قال الله في القرآن فبينا نحن كذلك إذ خرج
    علينا ثلاثون شاباً عليهم السلاح فثاروا في وجوهنا فدعا عليهم النبي صلى
    الله عليه وسلم فأخذ الله تعالى بأبصارهم وقمنا إليهم فأخذناهم فقال لهم
    رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل جئتم في عهد أحد وهل جعل لكم أحد
    أماناً قالوا: اللهم لا فخلى سبيلهم فأنزل الله تعالى (وَهُوَ الَّذي
    كَفَّ أَيدِيَهُم عَنكُم) الآية.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:04 am

    سورة
    الحجرات
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تُقَدِّموا بَينَ
    يَدي اللهِ وَرَسولِهِ).
    أخبرنا أبو نصر محمد بن إبراهيم قال: أخبرنا عبيد الله بن محمد العكبري
    قال: أخبرنا عبيد الله بن محمد البغوي قال: أخبرنا الحسن بن محمد الصباح
    قال: أخبرنا حجاج بن محمد قال: أخبرنا ابن جريج قال: حدثني ابن أبي مليكة
    أن عبد الله بن ال.......ير أخبره أنه قدم ركب من بني تميم على رسول الله صلى
    الله عليه وسلم فقال أبو بكر: أمر القعقاع بن معبد وقال عمر: بل أمر
    الأقرع بن حابس فقال أبو بكر: ما أردت إلا خلافي وقال عمر: ما أردت خلافك
    فتماريا حتى ارتفعت أصواتهما فنزل في ذلك قوله تعالى (يا أَيُّها
    الَّذينَ آَمَنوا لا تُقَدِّموا بَينَ يَدي اللهِ وَرَسولِهِ) إلى قوله
    (وَلَو أََنَّهُم صَبَروا حَتّى تَخرُجَ إِلَيهِم) رواه البخاري عن الحسن
    بن محمد الصباح.


    قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَرفَعوا أَصواتَكُم فَوقَ
    صَوتِ النَبِيِّ) الآية. نزلت في ثابت بن قيس بن شماس كان في أذنه وقر
    وكان جهوري الصوت وكان إذا كلم إنساناً جهر بصوته فربما كان يكلم رسول
    الله صلى الله عليه وسلم فيتأذى بصوته فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    أخبرنا أحمد بن إبراهيم المزكي قال: أخبرنا عبيد الله بن محمد الزاهد قال:
    أخبرنا أبو القاسم البغوي قال: أخبرنا قطر بن نسير قال: أخبرنا جعفر بن
    سليمان الضبعي قال: أخبرنا ثابت عن أنس: لما نزلت هذه الآية (لا تَرفَعوا
    أَصواتَكُم فَوقَ صَوتِ النَبِيِّ) قال ثابت بن قيس: أنا الذي كنت أرفع
    صوتي فوق صوت النبي وأنا من أهل النار فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه
    وسلم فقال: هو من أهل الجنة. رواه مسلم عن قطر بن نسير وقال ابن أبي
    مليكة: كاد الخيران أن يهلكا: أبو بكر وعمر رفعا أصواتهما عند النبي صلى
    الله عليه وسلم حين قدم عليه ركب بني تميم فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس
    وأشار الآخر برجل آخر فقال أبو بكر لعمر: ما أردت إلا خلافي وقال عمر: ما
    أردت خلافك وارتفعت أصواتهما في ذلك فأنزل الله تعالى (لا تَرفَعوا
    أَصواتَكُم) الآية. وقال ابن ال.......ير: فما كان عمر يسمع رسول الله صلى
    الله عليه وسلم بعد هذه الآية حتى يستفهمه.
    قوله تعالى (إِنَّ الَّذينَ يَغُضّونَ أَصواتَهُم عِندَ رَسولِ اللهِ)
    الآية. قال عطاء عن ابن عباس: لما نزل قوله تعالى (لا تَرفَعوا
    أَصواتَكُم) تألى أبو بكر أن لا يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا
    كأخي السرار فأنزل الله تعالى في أبي بكر (إِنَّ الَّذينَ يَغُضّونَ
    أَصواتَهُم عِندَ رَسولِ اللهِ).
    أخبرنا أبو بكر القاضي قال: حدثنا محمد بن يعقوب قال: حدثنا محمد بن إسحاق
    الصغاني قال: حدثنا يحيى بن عبد الحميد قال: حدثنا حسن بن عمر الأحمسي
    قال: حدثنا مخارق عن طارق عن أبي بكر قال: لما نزلت على النبي صلى الله
    عليه وسلم \" إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن
    الله قلوبهم للتقوى \" قال أبو بكر: فآليت على نفسي أن لا أكلم رسول الله
    صلى الله عليه وسلم إلا كأخي السرار.


    قوله تعالى (إِنَّ الَّذينَ يُنادونَكَ مِن وَراءِ الحُجُراتِ أَكثَرُهُم
    لا يَعقِلونَ). أخبرنا أحمد بن عبيد الله المخلدي قال: أخبرنا أبو محمد
    عبد الله بن محمد بن زياد الدقاق قال: حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة قال:
    حدثنا محمد بن يحيى العتكي قال: حدثنا المعتمر بن سليمان قال: حدثنا
    داود الطفواي قال: حدثنا أبو مسلم البجلي قال: سمعت زيد بن أرقم يقول:
    أتى ناس النبي صلى الله عليه وسلم فجعلوا ينادونه وهو في الحجرة يا محمد
    يا محمد فأنزل الله تعالى (إِنَّ الَّذينَ يُنادونَكَ مِن وَراءِ
    الحُجُراتِ أَكثَرُهُم لا يَعقِلونَ).


    وقال محمد بن إسحاق وغيره: نزلت في جفاة بني تميم قدم وفد منهم على النبي
    صلى الله عليه وسلم فدخلوا المسجد فنادوا النبي صلى الله عليه وسلم من
    وراء حجرته أن أخرج إلينا يا محمد فإن مدحنا زين وإن ذمنا شين فآذى ذلك
    من صياحهم النبي صلى الله عليه وسلم فخرج إليهم فقالوا: إنا جئناك يا
    محمد نفاخرك ونزل فيهم (إِنَّ الَّذينَ يُنادونَكَ مِن وَراءِ الحُجُراتِ
    أَكثَرُهُم لا يَعقِلونَ) وكان فيهم الأقرع بن حابس وعيينة بن حصن
    وال.......رقان بن بدر وقيس بن عاصم.
    وكانت قصة هذه المفاخرة على ما أخبرناه أبو إسحاق أحمد بن محمد المقريء
    قال: أخبرنا الحسن بن محمد بن الحسن السدوسي قال: حدثني محمد بن صالح بن
    هانئ قال: حدثنا الفضل بن محمد بن المسيب قال: حدثنا قاسم بن أبي شيبة
    قال: حدثنا معلى بن عبد الرحمن قال: حدثنا عبد الحميد بن جعفر عن عمرو بن
    الحكم عن جابر بن عبد الله قال: جاء بنو تميم إلى النبي صلى الله عليه
    وسلم فنادوا على الباب يا محمد اخرج إلينا فإن مدحنا زين وإن ذمنا شين
    فسمعهم النبي صلى الله عليه وسلم فخرج عليهم وهو يقول: إنما ذلكم الله
    الذي مدحه زين وذمه شين فقالوا: نحن ناس من بني تميم جئنا بشاعرنا وخطيبنا
    نشاعرك ونفاخرك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما بالشعر بعثت ولا
    بالفخار أمرت ولكن هاتوا فقال ال.......رقان بن بدر لشاب من شبانهم قم فاذكر
    فضلك وفضل قومك فقام فقال: الحمد لله الذي جعلنا خير خلقه وآتانا أموالاً
    نفعل فيها ما نشاء فنحن من خير أهل الأرض ومن أكثرهم عدة ومالاً وسلاحاً
    فمن أنكر علينا قولنا فليأت بقول هو أحسن من قولنا وفعال هي خير من
    فعالنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لثابت بن قيس بن شماس قم فأجب
    فقام فقال: الحمد لله أحمده وأستعينه وأومن به وأتوكل عليه. وأشهد أن لا
    إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله دعا المهاجرين
    والأنصار من بني عمه أحسن الناس وجوهاً وأعظمهم أحلاماً فأجابوا فالحمد
    لله الذي جعلنا أنصاره ووزراء رسوله وعزا لدينه فنحن نقاتل الناس حتى
    يشهدوا أن لا إله إلا الله فمن قالها منع منا نفسه وماله ومن أباها
    قتلناه وكان رغمه من الله تعالى علينا هيناً أقول قولي هذا وأستغفر الله
    للمؤمنين والمؤمنات فقال ال.......رقان بن بدر لشاب من شبانهم قم يا فلان فقل
    أبياتاً تذكر فيها فضلك وفضل قومك فقام الشاب فقال:


    فينا الـرُؤوسُ وَفـينـا يُقـسِـمُ الـرَبـعُ نَحـنُ الـكِرامُ فَـلا
    حَـيٌّ يُفـاخِـرُنـا


    إِنّـا كَذَلِـكَ عِندَ الـفَـخـرِ نَـرتَـفِـعُ إِذا أَبَـينـا فَـلا
    يَأبــى لَـنـا أَحَـدٌ


    قال: فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حسان بن ثابت فانطلق إليه
    الرسول فقال: وما يريد مني وقد كنت عنده قال: جاءت بنو تميم بشاعرهم
    وخطيبهم فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثابت بن قيس فأجابهم وتكلم
    شاعرهم فأرسل إليك تجيبه فجاء حسان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أن يجيبه فقال حسان:

    نَـصَرنـا رَسولَ
    اللَهِ
    وَالدينُ عَفوَةٌ


    عَلى الرَغمِ سارَ مِن مَـعدٍ
    وَحاضِرِ



    أَلَسنا نَخـوضُ

    الـمَوتَ في حَومَةِ الوَغى


    إِذا طابَ وِردُ المَوتِ بَينَ
    العَساكِرِ



    وَنَـضـرِبُ هـامَ

    الـدارِعينَ وَنَنتَمي


    إِلى حَسَبٍ مِن جُرمِ غَسّانَ
    قاهِرِ



    فَـلَـولا حَياءُ
    اللَهِ
    قُلنا تَكَرُّماً


    عَـلى الناسِ بِالحَـقَّينِ هَل
    مِن مُنافِرِ



    فَـأَحياؤُنا
    مِن
    خَيرِ مَن وَطِئَ الحَصى


    وَأَمواتُـنا مِـن خَيرِ أَهلِ
    المَقـابِرِ

    قال: فقام الأقرع بن حابس فقال: إني والله لقد
    جئت لأمر ما جاء له هؤلاء وقد قلت شعراً فاسمعه فقال: هات فقال:

    أَتَينـاكَ
    كَيمـا
    يَعـرِفُ النـاسُ فَضلَنا


    إِذا فـاخَـرونـا عِـندَ ذِكرِ
    المَكارِمِ



    وَإِنّـا رُؤوسُ

    الـنـاسِ مِـن كُـلِّ مَعشَرٍ


    وَأَن لَـيسَ فـي أَرضِ الحِجازِ
    كَوارِمِ

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قم يا حسان
    فأجب فقال:

    بَـني دارِمٍ لا

    تَـفـخَـروا إِنَّ فَخرَكُم


    يَعـودُ وَبـالاً عِـندَ ذِكرِ
    المَكارِمِ



    لَنا خَـولٌ
    مِـن
    بَـينِ ظِـئرٍ وَخادِمِ

    هَـبَلـتُـم عَلَينا تَـفخَرونَ
    وَأنـتُمُ


    رَدافَـتَـنـا مِـن بَـعدِ ذِكـرِ الأَكـارِمِ
    وَأَفضَلُ ما نِلتُم مِـن الـمَجـدِ وَالـعُلى

    فَـإِن كُنـتُم

    جِـئتُـم لِحَـقـنِ دِمـائِكُم


    وَأَموالِكُم أَن تُـقَـسَموا في
    المَقـاسِمِ



    فَـلا

    تَـجعَـلوا للَهِ نَداً وَأَسلِموا


    وَلا تَـفخَـروا عِـندَ الـنَـبِيِّ
    بِدارِمِ




    وَإِلا
    وَرَبُ الـبَـيتِ مَـالَــت أَكُـفَنا


    عَلى هامِكُم بِـالـمُـرهَفاتِ
    الصَوارِمِ

    قال: فقام الأقرع بن حابس فقال: إن محمداً
    المولى إنه والله ما أدري ما هذا الأمر تكلم خطيبنا فكان خطيبهم أحسن
    قولاً وتكلم شاعرنا فكان شاعرهم أشعر ثم دنا من النبي صلى الله عليه وسلم
    فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال النبي صلى الله عليه
    وسلم: ما نصرك ما كان قبل هذا ثم أعطاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
    و........اهم وارتفعت الأصوات وكثر اللغط عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل
    الله هذه الآية (لا تَرفَعوا أَصواتَكُم فَوقَ صَوتِ النَبِيِّ) إلى
    قوله (وَأَجرٌ عَظيمٌ).
    قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَباءٍ
    فَتَبَيَنوا) الآية. نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط بعثه رسول الله
    صلى الله عليه وسلم إلى بني المصطلق مصدقاً وكان بينه وبينهم عداوة في
    الجاهلية فلما سمع القوم تلقوه تعظيماً لله تعالى ولرسوله فحدثه الشيطان
    أنهم يريدون قتله فهابهم فرجع من الطريق إلى رسول الله صلى الله عليه
    وسلم وقال: إن بني المصطلق قد منعوا صدقاتهم وأرادوا قتلي فغضب رسول الله
    صلى الله عليه وسلم وهم أن يغزوهم فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله صلى
    الله عليه وسلم وقالوا: سمعنا برسولك فخرجنا نتلقاه ونكرمه ونؤدي إليه
    ما قبلنا من حق الله تعالى فبدا له في الرجوع فخشينا أن يكون إنما رده من
    الطريق كتاب جاءه منك بغضب غضبته علينا وإنا نعوذ بالله من غضبه وغضب
    رسوله فأنزل الله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِن جاءَكُم فاسِقٌ
    بِنَباءٍ فَتَبَيَنوا) يعني الوليد بن عقبة.


    أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الشاذياخي قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن
    زكريا الشيباني قال: أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي قال: أخبرنا سعيد
    بن مسعود قال: أخبرنا محمد بن سابق قال: أخبرنا عيسى بن دينار قال:
    أخبرنا أبي أنه سمع الحارث بن ضرار يقول: قدمت على رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فدعاني إلى الإسلام فدخلت في الإسلام وأقررت ودعاني إلى الزكاة
    فأقررت بها فقلت: يا رسول الله أرجع إلى قومي فأدعوهم إلى الإسلام وأداء
    الزكاة فمن استجابني جمعت زكاته فترسل لأبان كذا وكذا لآتيك بما جمعت من
    الزكاة فلما جمع الحرث بن ضرار وبلغ الأبان الذي أراد أن يبعث إليه رسول
    الله صلى الله عليه وسلم احتبس عليه الرسول فلم يأته فظن الحرث أن قد حدث
    فيه سخطة من الله ورسوله فدعا سروات قومه فقال لهم إن رسول الله صلى الله
    عليه وسلم قد كان وقت لي وقتاً ليرسل إلي ليقبض ما كان عندي من الزكاة
    وليس من رسول الله صلى الله عليه وسلم خلف ولا أرى حبس رسوله إلا من سخطه
    فانطلقوا فنأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعث رسول الله صلى الله
    عليه وسلم الوليد بن عقبة إلى الحارث ليقبض ما كان عنده مما جمع من
    الزكاة فلما أن سار الوليد حتى بلغ بعض الطريق فرق فرجع فقال: يا رسول
    الله إن الحارث منعني الزكاة وأراد قتلي فضرب رسول الله صلى الله عليه
    وسلم البعث إلى الحارث وأقبل الحارث بأصحابه فاستقبل البعث وقد فصل من
    المدينة فلقيهم الحارث فقالوا: هذا الحارث فلما غشيهم قال لهم إلى من
    بعثتم قالوا: إليك قال: ولم قالوا: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كنا
    بعث إليك الوليد بن عقبة فرجع إليه فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله
    قال: والذي بعث محمداً بالحق ما رأيته ولا أتاني فلما أن دخل الحارث على
    رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: منعت الزكاة وأردت قتل رسولي قال: لا
    والذي بعثك ما رأيت رسولك.


    ولا أتاني ولا أقبلت إلا حين احتبس علي رسولك خشية أن يكون سخط من الله
    ورسوله قال: فنزلت في الحجرات (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِن جاءَكُم
    فاسِقٌ بِنَباءٍ فَتَبَيَّنوا أَن تُصيبوا قَوماً بِجَهالَةٍ فَتُصبِحوا
    عَلى ما فَعَلتُم نادِمينَ) إلى قوله تعالى (فَضلاً مِّنَ اللهِ
    وَنِعمَةً واللهُ عَليمٌ حَكيمٌ).
    قوله تعالى (وَإِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنينَ اِقتَتَلوا) الآية. أخبرنا
    محمد بن أحمد بن جعفر النحوي قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن سنان المقري
    قال: أخبرنا أحمد بن علي الموصلي قال: أخبرنا إسحاق بن إسرائيل قال:
    أخبرنا معتمر بن سليمان قال: سمعت أبي يحدث عن أنس قال: قلت يا نبي الله
    لو أتيت عبد الله بن أبي فانطلق إليه النبي صلى الله عليه وسلم فركب
    حماراً وانطلق المسلمون يمشون وهي أرض سبخة فلما أتاه النبي صلى الله
    عليه وسلم قال: إليك عني فوالله لقد آذاني نتن حمارك فقال رجل من
    الأنصار - لحمار رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيب ريحاً منك فغضب لعبد
    الله رجل من قومه وغضب لكل واحد منهما أصحابه وكان بينهم ضرب بالجريد
    والأيدي والنعال فبلغنا أنه أنزلت فيهم (وَإِن طائِفَتانِ مِنَ
    المُؤمِنينَ اِقتَتَلوا فَأَصلِحوا بَينَهُما) رواه البخاري عن مسدد ورواه
    مسلم عن محمد بن عبد الأعلى كلاهما عن المعتمر.


    قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا يَسخَر قَومٌ مِّن قَومٍ)
    الآية. نزلت في ثابت بن قيس بن شماس وذلك أنه كان في أذنه وقر فكان إذا
    أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أوسعوا له حتى يجلس إلى جنبه فيسمع ما
    يقول فجاء يوماً وقد أخذ الناس مجالسهم فجعل يتخطى رقاب الناس ويقول:
    تفسحوا تفسحوا فقال له رجل: قد أصبت مجلساً فاجلس فجلس ثابت مغضباً فغمز
    الرجل فقال: من هذا فقال: أنا فلان فقال ثابت ابن فلانة وذكر أماً كانت
    له يعير بها في الجاهلية فن........ الرجل رأسه استحياء فأنزل الله تعالى هذه
    الآية.


    قوله تعالى (وَلا نِساءٌ مِّن نِّساءٍ عَسى أَن يَكُنَّ خَيراً مِّنهُنَّ)
    نزلت في امرأتين من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم سخرتا من أم سلمة
    وذلك أنها ربطت حقويها بسبنية وهي ثوب أبيض وسدلت طرفها خلفها فكانت تجره
    فقالت عائشة لحفصة انظري ما تجر خلفها كأنه لسان كلب فهذا كان سخريتها.
    وقال أنس: نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم عيرن أم سلمة بالقصر.
    وقال عكرمة عن ابن عباس: إن صفية بنت حيي بن أخطب أتت رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فقالت إن النساء يعيرنني ويقلن يا يهودية بنت يهوديين فقال
    رسول الله صلى الله عليه وسلم: هلا قلت: إن أبي هارون وإن عمي موسى وإن
    زوجي محمد فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    قوله تعالى (وَلا تَنابَزوا بِالأَلقابِ) قال: أخبرنا أبو عبد الله بن
    عطية قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قال: أخبرنا إسحاق بن
    إبراهيم المروزي قال: أخبرنا حفص بن غياث عن داود بن هند عن الشعبي عن
    أبي جبيرة بن الضحاك عن أبيه وعمومته قالوا: قدم علينا النبي عليه الصلاة
    والسلام فجعل الرجل يدعو للرجل ينبزه فيقال يا رسول الله إنه يكرهه
    فنزلت (وَلا تَنابَزوا بِالأَلقابِ).
    قوله تعالى (يا أَيُّها الناسُ إِنّا خَلَقناكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثى)
    الآية. قال ابن عباس: نزلت في ثابت بن قيس وقوله في الرجل الذي لم يفسح له
    ابن فلانة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من الذاكر فلانة فقام ثابت
    فقال: أنا يا رسول الله فقال: انظر في وجوه القوم فنظر فقال: ما رأيت يا
    ثابت فقال: رأيت أبيض وأحمر وأسود قال: فإنك لا تفضلهم إلا في الدين
    والتقوى فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    وقال مقاتل: لما كان يوم فتح مكة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالاً
    حتى أذن على ظهر الكعبة فقال عتاب بن أسيد بن أبي العيص: الحمد لله الذي
    قبض أبي حتى لا ير هذا اليوم. وقال الحارث بن هشام: أما وجد محمد غير هذا
    الغراب الأسود مؤذناً وقال سهيل بن عمرو: إن يرد الله شيئاً يغيره وقال
    أبو سفيان: إني لا أقول شيئاً أخاف أن يخبر به رب السماء فأتى جبريل عليه
    السلام النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بما قالوا فدعاهم وسألهم عما
    قالوا فأقروا فأنزل الله تعالى هذه الآية وزجرهم عن التفاخر بالأنساب
    والتكاثر بالأموال أخبرنا أبو حسان المزكي قال: أخبرنا هارون بن محمد
    الاستراباذي قال: أخبرنا أبو محمد إسحاق بن محمد الخزاعي قال: أخبرنا أبو
    الوليد الأزرقي قال: حدثني جدي قال: أخبرنا عبد الجبار بن الورد المكي
    قال: أخبرنا ابن أبي مليكة قال: لما كان يوم الفتح رقي بلال ظهر الكعبة
    فقال بعض الناس: يا عباد الله أهذا العبد الأسود يؤذن على ظهر الكعبة
    فقال بعضهم: إن يسخط الله هذا يغيره فأنزل الله تعالى (يا أَيُّها الناسُ
    إِنّا خَلَقناكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثى) وقال يزيد بن الشخير: مر رسول
    الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ببعض الأسواق بالمدينة وإذا غلام أسود
    قائم ينادى عليه بياع فمن يزيد وكان الغلام يقول: من اشتراني فعلى شرط
    قيل: ما هو قال: لا يمنعني من الصلوات الخمس خلف رسول الله صلى الله عليه
    وسلم فاشتراه رجل على هذا الشرط وكان يراه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    عند كل صلاة مكتوبة ففقده ذات يوم فقال لصاحبه أين الغلام فقال: محموم يا
    رسول الله فقال لأصحابه: قوموا بنا نعوده فقاموا معه فعادوه فلما كان
    بعد أيام قال لصاحبه: ما حال الغلام فقال: يا رسول الله الغلام قورب به
    فقام ودخل عليه وهو في نزعاته فقبض على تلك الحال فتولى رسول الله صلى
    الله عليه وسلم غسله وتكفينه ودفنه فدخل على أصحابه من ذلك أمر عظيم فقال
    المهاجرون: هاجرنا ديارنا وأموالنا وأهلينا فلم ير أحد منا في حياته
    ومرضه وموته ما لقي هذا الغلام. وقالت الأنصار: آويناه ونصرناه وواسيناه
    بأموالنا فآثر علينا عبداً حبشياً فأنزل الله تبارك وتعالى (يا أَيُّها
    الناسُ إِنّا خَلَقناكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثى) يعني أن كلكم بنو أب واحد
    وامرأة واحدة وأراهم فضل التقوى بقوله تعالى (إِنَّ أَكرَمُكُم عِندَ
    اللهِ أَتقاكُم).
    قوله تعالى (قالَتِ الأَعرابُ آَمَنّا) الآية. نزلت في أعراب من بني أسد بن
    خزيمة قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة في سنة جدبة
    وأظهروا الشهادتين ولم يكونوا مؤمنين في السر وأفسدوا طرق المدينة
    بالعذرات وأغلوا أسعارها وكانوا يقولون لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
    أتيناك بالأثقال والعيال ولم نقاتلك كما قاتلك بنو فلان فأعطنا من الصدقة
    وجعلوا يمنون عليه فأنزل الله تعالى فيهم هذه الآية.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:06 am

    <tr valign="top"></tr>





    سورة ق


    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (وَلَقَد خَلَقنا السَمَواتِ
    وَالأَرضَ وَما بَينَهُما في سِتَّةِ أَيامٍ وَما مَسَّنا مِن لُّغوبٍ)
    قال الحسن وقتادة: قالت اليهود: إن الله خلق الخلق في ستة أيام واستراح
    يوم السابع وهو يوم السبت يسمونه يوم الراحة فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    أخبرنا أحمد بن محمد التميمي قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر الحافظ
    قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد بن الحسن قال: أخبرنا قتادة بن السري قال:
    أخبرنا أبو بكر بن عياش عن أبي سعد البقال عن عكرمة عن ابن عباس أن
    اليهود أتت النبي صلى الله عليه وسلم فسألت عن خلق السموات والأرض فقال:
    خلق الله الأرض يوم الأحد والاثنين وخلق الجبال يوم الثلاثاء وخلق
    السموات يوم الأربعاء والخميس وخلق يوم الجمعة النجوم والشمس والقمر.
    قالت اليهود: ثم ماذا يا محمد قال: ثم استوى على العرش قالوا: قد أصبت لو
    تممت ثم استراح فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضباً شديداً فنزلت
    (وَلَقَد خَلَقنا السَمَواتِ وَالأَرضَ وَما بَينَهُما في سِتَّةِ أَيّامٍ
    وَما مَسَّنا مِن لُّغوبٍ فَاِصبِر عَلى ما يَقولونَ).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:07 am

    سورة
    النجم
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله عز وجل (هُوَ أعلَمُ بِكُم إِذ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرضِ)
    الآية. أخبرنا أبو بكر بن الحارث قال: أخبرنا أبو الشيخ الحافظ قال:
    أخبرنا إبراهيم بن محمد بن الحسين قال: أخبرنا أحمد بن سعد قال: أخبرنا ابن
    وهب قال: أخبرني ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عن ثابت بن الحارث
    الأنصاري قال: كانت اليهود تقول: إذا هلك لهم صبي صغير هو صديق فبلغ ذلك
    النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كذبت يهود ما من نسمة يخلقها الله في بطن
    أمه إلا أنه شقي أو سعيد فأنزل الله تعالى عند ذلك هذه الآية (هُوَ
    أَعلَمُ بِكُم إِذ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرضِ وَإِذ أَنتُم أَجِنَّةٌ في
    بُطونِ أُمَهاتِكُم) إلى آخرها.
    قوله تعالى (أَفَرَأَيتَ الَّذي تَوَلّى وَأَعطى قَليلاً وَأَكدى) الآيات.
    قال ابن عباس والسدي والكلبي والمسيب بن شريك: نزلت في عثمان بن عفان كان
    يتصدق وينفق في الخير فقال له أخوة من الرضاعة عبد الله بن أبي سرح: ما
    هذا الذي تصنع يوشك أن لا يبقى لك شيئاً فقال عثمان: إن لي ذنوباً وخطايا
    وإني أطلب بما أصنع رضا الله سبحانه وتعالى وأرجو عفوه فقال له عبد
    الله: أعطني ناقتك برحلها وأنا أتحمل عنك ذنوبك كلها فأعطاه وأشهد عليه
    وأمسك عن بعض ما كان يصنع من الصدقة فأنزل الله تبارك وتعالى
    (أَفَرَأَيتَ الَّذي تَوَلّى وَأَعطى قَليلاً وَأَكدى) فعاد عثمان إلى أحسن
    ذلك وأجمله.


    وقال مجاهد وابن زيد: نزلت في الوليد بن المغيرة وكان قد اتبع رسول الله
    صلى الله عليه وسلم على دينه فعيره بعض المشركين وقال: لم تركت دين
    الأشياخ وضللتهم وزعمت أنهم في النار قال: إني خشيت عذاب الله فضمن له إن
    هو أعطاه شيئاً من ماله ورجع إلى شركه أن يتحمل عنه عذاب الله سبحانه
    وتعالى فأعطى الذي عاتبه بعض ما كان ضمن له ثم بخل ومنعه فأنزل الله
    تعالى هذه الآية.
    قوله تعالى (وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى) أخبرنا أحمد بن محمد بن
    إبراهيم الواعظ قال: أخبرنا أبو عبد الله الفضل قال: أخبرنا محمد بن أبي
    بكر المقدمي قال: أخبرتنا دلال بنت أبي المدل قالت: حدثتنا الصهباء عن
    عائشة قالت: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم يضحكون فقال: لو
    تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيراً ولضحكتم قليلاً فنزل جبريل عليه السلام
    بقوله (وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى) فرجع إليهم فقال: ما خطوت أربعين
    خطوة حتى أتاني جبريل عليه السلام فقال: ائت هؤلاء وقل لهم: إن الله عز
    وجل يقول (وَأَنَّهُ هُوَ أَضحَكَ وَأَبكى).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:08 am

    سورة
    القمر
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله عز وجل (اِقتَرَبَتِ الساعَةُ وَاِنشَقَّ القَمَرُ) أخبرنا
    أبو حليم عقيل بن محمد الجرجاني إجازة بلفظه أن أبا الفرج القاضي أخبرهم
    قال: أخبرنا محمد بن جرير قال: أخبرنا الحسين بن أبي يحيى المقدسي قال:
    أخبرنا يحيى بن حماد قال: أخبرنا ابن عوانة عن المغيرة عن أبي الضحى عن
    مسروق عن عبد الله قال: انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فقالت قريش: هذا سحر ابن أبي كبشة سحركم فاسألوا السفار فسألوهم فقالوا:
    نعم قد رأينا فأنزل الله عز وجل (اِقتَرَبَتِ الساعةُ وَاِنشَقَّ
    القَمَرُ وَإِن يَروا آَيَةً يُعرِضوا قوله تعالى (إِنَّ المُجرِمينَ في
    ضِلالٍ وَسُعُرٍ) إلى (إِنّا كُلَّ شَيءٍ خَلَقناهُ بِقَدَرٍ) أخبرنا أبو
    القاسم عبد الرحمن بن محمد السراج إملاء قال: أخبرنا أبو محمد عبد الله
    بن محمد بن موسى الكعبي قال: أخبرنا حمدان بن صالح الأشج قال: أخبرنا عبد
    الله بن عبد العزيز بن أبي رواد قال: أخبرنا سفيان الثوري عن زياد بن
    إسماعيل المخزومي عن محمد بن عباد بن جعفر عن أبي هريرة قال: جاءت قريش
    يختصمون في القدر فأنزل الله تعالى (إِنَّ المُجرِمينَ في ضِلالٍ
    وَسُعُرٍ يَومَ يُسحَبونَ في النارِ عَلى وُجوهِهِم ذوقوا مَسَّ سَقَرَ
    إِنّا كُلَّ شَيءٍ خَلَقناهُ بِقَدَرٍ) رواه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة
    عن وكيع عن سفيان.
    قال الشيخ: أشهد بالله لقد أخبرنا أبو الحارث محمد بن عبد الرحيم الحافظ
    بجرجان قال: أشهد بالله لقد أخبرنا أبو نعيم أحمد بن محمد بن إبراهيم
    البزار قال: أشهد بالله لقد سمعت علي بن حنبل يقول: أشهد بالله لسمعت أبا
    الحسن محمد بن أحمد بن أبي بخراسان يقول: أشهد بالله لسمعت عبد الله بن
    الصقر الحافظ يقول: أشهد بالله لسمعت عفير بن معدان يقول: أشهد بالله
    لسمعت سليمان بن عامر يقول: أشهد بالله لسمعت أبا أمامة الباهلي يقول:
    أشهد بالله لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن هذه الآية نزلت
    في القدرية (إِنَّ المُجرِمينَ في ضِلالٍ وَسُعُر يَومَ يُسحَبونَ في
    النارِ عَلى وُجوهِهِم ذوقوا مَسَّ سَقَرَ).


    أخبرنا أبو بكر بن الحارث قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الأصفهاني قال:
    حدثنا جرير بن هارون قال: حدثنا علي بن الطنافسي قال: حدثنا عبد الله بن
    موسى قال: حدثنا بحر السقاء عن شيخ من قريش عن عطاء قال: جاء أسقف نجران
    إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد تزعم أن المعاصي بقدر
    والبحار بقدر والسماء بقدر وهذه الأمور تجري بقدر فأما المعاصي فلا فقال
    رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتما خصماء لله فأنزل الله تعالى (إِنَّ
    المُجرِمينَ في ضَلالٍ وَسُعُرٍ) إلى قوله (خَلَقناهُ بِقَدَرٍ).


    أخبرنا أبو بكر قال: أخبرنا عبد الله قال: حدثنا عمر بن عبد الله بن الحسن
    قال: حدثنا أحمد بن الخليل قال: حدثنا عبد الله بن رجاء الأزدي قال:
    حدثنا عمرو بن العلاء أخو أبي عمرو بن العلاء قال: حدثنا خالد بن سلمة
    القرشي قال: حدثنا سعيد بن عمرو بن جعدة المخزومي عن ابن أبي زرارة
    الأنصاري عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية (إِنَّ
    المُجرِمينَ في ضِلالٍ وَسُعُرٍ) قال: أنزلت هذه الآية في أناس من آخر
    هذه الأمة يكذبون بقدر الله تعالى.
    أخبرنا أحمد بن الحسن الحيري قال: حدثنا محمد بن يعقوب المعقلي قال: حدثنا
    أبو عتبة أحمد بن الفرج قال: حدثنا بقية قال: حدثنا ابن ثوبان عن بكير بن
    أسيد عن أبيه قال: حضرت محمد بن كعب وهو يقول: إذا رأيتموني أنطلق في
    القدر فغلوني فإني مجنون فوالذي نفسي بيده ما أنزلت هذه الآيات إلا فيهم
    ثم قرأ (إِنَّ المُجرِمينَ في ضِلالٍ وَسُعُرٍ) إلى قوله (خَلَقناهُ
    بِقَدَرٍ).



    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:09 am

    سورة
    الحديد
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (لا يَستَوي مِنكُم مَّن أَنفَقَ مِن قَبلِ الفَتحِ)
    الآية. روى محمد بن فضيل عن الكلبي أن هذه الآية نزلت في أبي بكر الصديق
    رضي الله عنه ويدل على هذا ما أخبرنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن يحيى قال:
    حدثنا أبو الحسن محمد بن عبد الله السليطي قال: حدثنا عثمان بن سلمان
    البغدادي قال: حدثنا يعقوب بن إبراهيم المخزومي قال: حدثنا عمر بن حفص
    الشيباني قال: حدثنا عبد العلاء بن عمرو قال: حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن
    سفيان الثوري عن آدم بن علي عن ابن عمر قال: بينا النبي صلى الله عليه
    وسلم جالس وعنده أبو بكر الصديق وعليه عباءة قد خلها على صدره بخلال إذ
    نزل عليه جبريل عليه السلام فأقرأه من الله السلام وقال: يا محمد ما لي
    أرى أبا بكر عليه عباءة قد خلها على صدره بخلال فقال: يا جبريل أنفق ماله
    قبل الفتح علي قال: فأقرئه من الله سبحانه وتعالى السلام وقل له: يقول لك
    ربك: أراض أنت عني في فقرك هذا أم ساخط فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم
    إلى أبي بكر فقال: يا أبا بكر هذا جبريل يقرئك من الله سبحانه السلام
    ويقول لك ربك: أراض أنت عني في فقرك هذا أم ساخط فبكى أبو بكر وقال: على
    ربي أغضب أنا عن ربي راض أنا عن ربي راض.


    قوله تعالى (أَلَم يَأنِ لِلَّذينَ آَمَنوا أَن تَخشَعَ قُلوبُهُم لِذِكرِ
    اللهِ) الآية. قال الكلبي ومقاتل: نزلت في المنافقين بعد الهجرة بسنة
    وذلك أنهم سألوا سلمان الفارسي ذات يوم فقالوا: حدثنا عما في التوراة فإن
    فيها العجائب فنزلت هذه الآية. وقال غيرهما: نزلت في المؤمنين.


    أخبرنا عبد القاهر بن طاهر قال: أخبرنا أبو عمرو بن مطر قال: أخبرنا جعفر
    بن محمد الفريابي قال: حدثنا إسحاق بن راهويه قال: حدثنا عمرو بن محمد
    القرشي قال: حدثنا خلاد بن الصفار عن عمرو بن قيس الملائي عن عمرو بن مرة
    عن مصعب بن سعد عن سعد قال: أنزل القرآن زماناً على رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فتلاه عليهم زماناً فقالوا: يا رسول الله لو قصصت فأنزل الله
    تعالى (نَحنُ نَقُصُّ عَلَيكَ أَحسَنَ القَصَصِ) فتلاه عليهم زماناً
    فقالوا: يا رسول الله لو حدثتنا فأنزل الله تعالى (اللهُ نَزَّلَ
    أَحسَنَ الحَديثِ) قال: كل ذلك يؤمرون بالقرآن قال خلاد: وزاد فيه آخر
    قالوا: يا رسول الله لو ذكرتنا فأنزل الله تعالى (أَلَم يَأنِ لِلَّذينَ
    آَمَنوا أَن تَخشَعَ قُلوبُهُم لِذِكرِ اللهِ).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:10 am

    سورة
    المجادلة

    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (قَد سَمِعَ اللهُ قَولَ الَّتي تُجادِلُكَ في
    زَوجِها) الآية. أخبرنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الغازي قال: أخبرنا
    أبو عمرو محمد بن أحمد الحيري قال: أخبرنا أحمد ابن علي بن المثنى قال:
    أخبرنا أبو بكر بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن أبي عبيدة قال: حدثنا أبي
    عن الأعمش عن تميم بن سلمة عن عروة قال: قالت عائشة: تبارك الذي وسع
    سمعه كل شيء إني لأسمع كلام خولة بنت ثعلبة ويخفى علي بعضه وهي تشتكي
    زوجها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي تقول: يا رسول الله أبلى
    شبابي ونثرت له بطني حتى إذا كبر سني وانقطع ولدي ظاهر مني اللهم إني
    أشكو إليك قال: فما برحت حتى نزل جبريل عليه السلام بهذه الآيات (قَد
    سَمِعَ اللهُ قَولَ الَّتي تُجادِلُكَ في زَوجِها وَتَشتَكي إِلى اللهِ)
    رواه أبو عبد الله في صحيحه عن أبي محمد المزني عن مطر عن أبي كريب عن
    محمد بن أبي عبيدة.


    أخبرنا أبو بكر بن الحارث قال: أخبرنا أبو الشيخ الحافظ الأصفهاني قال:
    أخبرنا عبدان بن أحمد قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد. قال:
    أخبرنا ابن عيسى الرملي قال: أخبرنا الأعمش عن تميم بن سلمة عن عروة عن
    عائشة قالت: الحمد لله الذي توسع لسمع الأصوات كلها لقد جاءت المجادلة
    فكلمت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا في جانب البيت لا أدري ما يقول
    فأنزل الله تعالى (قَد سَمِعَ اللهُ قَولَ الَّتي تُجادِلُكَ في
    زَوجِها).


    قوله تعالى (الَّذينَ يُظاهِرونَ مِنكُم مِّن نِّسائِهِم) الآية. أخبرنا
    أبو منصور محمد بن محمد المنصوري قال: أخبرنا علي بن عمر الحافظ قال:
    أخبرنا أبو بكر محمد بن زياد النيسابوري قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن
    الأشعث قال: أخبرنا محمد بن بكار قال: أخبرنا سعيد بن بشير أنه سأل قتادة
    عن الظهار قال: فحدثني أن أنس بن مالك قال: إن أوس بن الصامت ظاهر من
    امرأته خويلة بنت ثعلبة فشكت ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت:
    ظاهر مني حين كبر سني ورق عظمي فأنزل الله تعالى آية الظهار فقال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم لأوس: أعتق رقبة فقال: ما لي بذلك يدان قال: فصم
    شهرين متتابعين قال: أما إني إذا أخطأني أن لا آكل في اليوم كل بصري قال:
    فأطعم ستين مسكيناً قال: لا أجد إلا أن تعينني منك بعون وصلة قال:
    فأعانه رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمسة عشر صاعاً حتى جمع أخبرنا عبد
    الرحمن بن أبي حامد العدل قال: أخبرنا محمد بن محمد بن عبد الله بن
    زكريا قال: أخبرنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي قال: أخبرنا أبو الحسن
    أحمد بن سيار قال: أخبرنا أبو الأصبع الحراني قال: أخبرنا محمد بن مسلمة
    عن محمد بن إسحاق عن معمر بن عبيد الله بن حنظلة عن يوسف بن عبد الله بن
    سلام قال: حدثتني خويلة بنت ثعلبة وكانت عند أوس بن الصامت أخى عبادة بن
    الصامت قالت: دخل علي ذات يوم وكلمني بشيء وهو فيه كالضجر فراددته فغضب
    فقال: أنت علي كظهر أمي ثم خرج في نادي قومه ثم رجع إلي فراودني عن نفسي
    فامتنعت منه فشادني فشاددته فغلبته بما تغلب به المرأة الرجل الضعيف
    فقلت: كلا والذي نفس خويلة بيده لا تصل إلي حتى يحكم الله تعالى في وفيك
    بحكمه ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أشكو ما لقيت فقال: زوجك وابن
    عمك اتقي الله وأحسني صحبته فما برحت حتى نزل القرآن (قَد سَمِعَ اللهُ
    قَولَ الَّتي تُجادِلُكَ في زَوجِها) إلى (إِنَّ اللهَ سَميعٌ َبصيرٌ) حتى
    انتهى إلى الكفارة قال: مريه فليعتق رقبة قلت: يا نبي الله والله ما عنده
    رقبة يعتقها قال: مريه فليصم شهرين متتابعين قلت: يا نبي الله شيخ كبير
    ما به من صيام قال: فليطعم ستين مسكيناً قلت: يا نبي الله والله ما عنده
    ما يطعم قال: بلى سنعينه بعرق من تمر مكتل يسع ثلاثين صاعاً قالت: وأنا
    أعينه بعرق آخر قال: قد أحسنت فليتصدق.
    قوله تعالى (أَلَم تَرَ إِلى الَّذينَ نُهُوا عَنِ النَجوى) قال ابن عباس
    ومجاهد: نزلت في اليهود والمنافقين وذلك أنهم كانوا يتناجون فيما بينهم
    دون المؤمنين وينظرون إلى المؤمنين ويتغامزون بأعينهم فإذا رأى المؤمنون
    نجواهم قالوا: ما نراهم إلا وقد بلغهم عن أقربائنا وإخواننا الذين خرجوا
    في السرايا قتل أو موت أو مصيبة أو هزيمة فيقع ذلك في قلوبهم ويحزنهم فلا
    يزالون كذلك حتى يقدم أصحابهم وأقرباؤهم فلما طال ذلك وكثر شكوا إلى
    رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرهم أن يتناجوا دون المسلمين فلم ينتهوا
    عن ذلك وعادوا إلى مناجاتهم فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    قوله تعالى (وَإِذا جاءُوكَ حَيَّوكَ بِما لَم يُحَيِّكَ بِهِ اللهُ).
    أخبرنا أبو بكر محمد بن عمر الخشاب قال: أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد
    الله الأصفهاني قال: أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال: أخبرنا قتيبة بن
    سعيد قال: أخبرنا جرير عن الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق عن عائشة قالت:
    جاء ناس من اليهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: السام عليك يا
    أبا القاسم فقلت: السام عليكم وفعل الله بكم فقال رسول الله صلى الله
    عليه وسلم: مه يا عائشة فإن الله تعالى لا يحب الفحش ولا التفحش فقلت: يا
    رسول الله ألست أدرى ما يقولون قال: ألست ترين أرد عليهم ما يقولون أقول:
    وعليكم ونزلت هذه الآية في ذلك (وَإِذا أخبرنا أبو سعيد محمد بن عبد
    الرحمن الغازي قال: أخبرنا أبو عمرو محمد بن أحمد الحيري قال: أخبرنا
    أحمد بن علي بن المثنى قال: أخبرنا زهير بن محمد قال: أخبرنا يونس بن
    محمد قال: أخبرنا شيبان عن قتادة عن أنس أن يهودياً أتى النبي صلى الله
    عليه وسلم فقال: السام عليك فرد القوم فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم:
    هل تدرون ما قال قالوا الله ورسوله أعلم يا نبي الله قال: لا ولكن قال
    كذا وكذا ردوه علي فردوه عليه فقال: قلت السام عليكم قال: نعم فقال نبي
    الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: إذا سلم عليكم أحد من أهل الكتاب فقولوا:
    أي عليك ما قلت ونزل قوله تعالى (وَإِذا جاءُوكَ حَيَّوكَ بِما لَم
    يُحَيِّكَ بِهِ اللهُ).
    قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِذا قيلَ لَكُم تَفَسَّحوا في
    المَجالِسِ فافسَحوا يَفسَحِ اللهُ لَكُم) الآية. قال مقاتل: كان النبي
    صلى الله عليه وسلم في الصفة وفي المكان الضيق وذلك يوم الجمعة وكان رسول
    الله صلى الله عليه وسلم يكرم أهل بدر من المهاجرين والأنصار فجاء ناس
    من أهل بدر وقد سبقوا إلى المجلس فقاموا حيال النبي صلى الله عليه وسلم
    على أرجلهم ينتظرون أن يوسع لهم فلم يفسحوا لهم وشق ذلك على رسول الله
    صلى الله عليه وسلم فقال لمن حوله من غير أهل بدر: قم يا فلان وأنت يا
    فلان فأقام من المجلس بقدر النفر الذي قاموا بين يديه من أهل بدر فشق ذلك
    على من أقيم من مجلسه وعرف النبي صلى الله عليه وسلم الكراهية في وجوههم
    فقال المنافقون للمسلمين ألستم تزعمون أن صاحبكم يعدل بين الناس والله ما
    عدل على هؤلاء قوم أخذوا مجالسهم وأحبهم القرب من نبيهم أقامهم وأجلس من
    أبطأ عنهم مقامهم فأنزل الله تعالى هذه الآية.
    قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِذا ناجَيتُمُ الرَسولَ) الآية.
    قال مقاتل بن حيان: نزلت الآية في الأغنياء وذلك أنهم كانوا يأتون النبي
    صلى الله عليه وسلم فيكثرون مناجاته ويغلبون الفقراء على المجالس حتى
    كره رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك من طول جلوسهم ومناجاتهم فأنزل
    الله تبارك وتعالى هذه الآية وأمر بالصدقة عند المناجاة فأما أهل العسرة
    فلم يجدوا شيئاً وأما أهل الميسرة فبخلوا واشتد ذلك على أصحاب النبي صلى
    الله عليه وسلم فنزلت الرخصة.
    وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: إن في كتاب الله لآية ما عمل بها أحد
    قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِذا ناجَيتُمُ
    الرَسولَ) كان لي دينار فبعته وكنت إذا ناجيت الرسول تصدقت بدرهم حتى نفد
    فنسخت بالآية الأهههه (ءَأَشفَقتُم أَن تُقَدِّموا بَينَ يَدَي نَجواكُم
    صَدَقاتٍ).
    قوله عز وجل (أَلَم تَرَ إِلى الَّذينَ تَوَلَّوا قَوماً غَضِبَ اللهُ
    عَلَيهِم) الآيات إلى قوله (وَيَحسَبونَ أَنَّهُم عَلى شَيءٍ أَلا
    إِنَّهُم هُمُ الكاذِبونَ) وقال السدي ومقاتل: نزلت في عبد الله بن نبتل
    المنافق كان يجالس النبي صلى الله عليه وسلم ثم يرفع حديثه إلى اليهود
    فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجرة من حجره إذ قال: يدخل عليكم
    الآن رجل قلبه قلب جبار وينظر بعيني شيطان فدخل عبد الله بن نبتل وكان
    زرق فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا غلام تشتمني أنت وأصحابك
    فحلف بالله ما فعل ذلك فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: فعلت. فانطلق
    فجاء بأصحابه فحلفوا بالله ما سبوه. فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    أخبرنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن يحيى أخبرنا محمد بن جعفر بن مطر
    أخبرنا محمد بن جعفر الفريابي أخبرنا أبو جعفر النفيلي. أخبرنا زهير بن
    معاوية أخبرنا سماك بن حرب قال: حدثني سعيد بن جبير أن ابن عباس حدثه أن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في ظل حجرة من حجره وعنده نفر من
    المسلمين قد كاد الظل يقلص عنهم فقال لهم: إنه سيأتيكم إنسان ينظر إليكم
    بعين شيطان وإذا أتاكم فلا تكلموه فجاء رجل أزرق فدعاه رسول الله صلى
    الله عليه وسلم وكلمه فقال: علام تشتمني أنت وفلان وفلان نفر دعا
    بأسمائهم فانطلق الرجل فدعاهم فحلفوا بالله واعتذروا إليه فأنزل الله تعالى
    (يَومَ يَبعَثُهُمُ اللهُ جَميعاً فَيَحلِفونَ لَهُ كَما يَحلِفونَ
    لَكُم وَيَحسَبونَ أَنَّهُم عَلى شَيءٍ أَلا إِنَّهُمُ هُمُ الكاذِبونَ)
    رواه الحاكم في صحيحه عن قوله تعالى (لا تَجِدُ قَوماً يُؤمِنونَ بِاللهِ
    وَاليَومَ الآَخَرِ يُوادّونَ مَن حادَّ اللهَ وَرَسولَهُ) الآية. قال
    ابن جريج: حدثت أن أبا قحافة سب النبي صلى الله عليه وسلم فصكه أبو بكر
    صكة شديدة سقط منها ثم ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم قال: أوفعلته
    قال: نعم قال: فلا تعد إليه فقال أبو بكر: والله لو كان السيف قريباً مني
    لقتلته. فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية.


    وروى عن ابن مسعود أنه قال: نزلت هذه الآية في أبي عبيدة بن الجراح قتل
    أباه عبد الله بن الجراح يوم أحد. وفي أبي بكر دعا ابنه يوم بدر إلى
    البراز فقال: يا رسول الله دعني أكن في الرعلة الأولى فقال له رسول الله
    صلى الله عليه وسلم: متعنا بنفسك يا أبا بكر أما تعلم أنك عندي بمنزلة
    سمعي وبصري وفي مصعب بن عمير قتل أخاه عبيد بن عمير يوم أحد. وفي عمر قتل
    خاله العاص بن هشام بن المغيرة يوم بدر وفي علي وحمزة قتلوا عتبة وشيبة
    ابني ربيعة والوليد بن عتبة يوم بدر وذلك قوله (وَلَو كانوا ءَاباءَهُم
    أَو أَبناءَهُم أَو إِخوانَهُم أَو عَشيرَتُهُم).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:12 am

    سورة
    الحشر
    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله تعالى (هُوَ الَّذي أَخرَجَ الَّذينَ كَفَروا مِن أَهلِ
    الكِتابِ) الآية. قال المفسرون: نزلت هذه الآية في بني النضير وذلك أن
    النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة صالحه بنو النضير على أن لا
    يقاتلوه ولا يقاتلوا معه وقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك منهم
    فلما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدراً وظهر على المشركين قالت بنو
    النضير: والله إنه النبي الذي وجدنا نعته في التوراة لا ترد له راية
    فلما غزا أحداً وهزم المسلمون نقضوا العهد وأظهروا العداوة لرسول الله
    صلى الله عليه وسلم والمؤمنين فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم
    صالحهم عن الجلاء من المدينة.


    أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد الفارسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن الفضل
    التاجر أخبرنا أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ أخبرنا محمد بن يحيى أخبرنا
    عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن كعب بن مالك عن رجل من أصحاب
    النبي صلى الله عليه وسلم: أن كفار قريش كتبوا بعد وقعة بدر إلى اليهود
    إنكم أهل الحلقة والحصون وإنكم لتقاتلن صاحبنا أو لنفعلن كذا ولا يحول
    بيننا وبين خدم نسائكم وبين الخلاخل شيء فلما بلغ كتابهم اليهود أجمعت
    بنو النضير الغدر وأرسلوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم: أن اخرج إلينا
    في ثلاثين رجلاً من أصحابك وليخرج معنا ثلاثون حبراً حتى نلتقي بمكان نصف
    بيننا وبينك ليسمعوا منك فإن صدقوك وآمنوا بك أمنا بك كلنا فخرج النبي
    صلى الله عليه وسلم في ثلاثين من أصحابه وخرج إليه ثلاثون حبراً من اليهود
    حتى إذا برزوا في براز من الأرض قال بعض اليهود لبعض كيف تخلصون إليه
    ومعه ثلاثون رجلاً من أصحابه كلهم يحب أن يموت قبله فأرسلوا كيف نتفق
    ونحن ستون رجلاً اخرج في ثلاثة من أصحابك وتخرج إليك ثلاثة من علمائنا إن
    آمنوا بك آمنا بك كلنا وصدقناك فخرج النبي صلى الله عليه وسلم في ثلاثة
    من أصحابه وخرج ثلاثة من اليهود واشتملوا على الخناجر وأرادوا الفتك
    برسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسلت امرأة ناصحة من بني النضير إلى
    أخيها وهو رجل مسلم من الأنصار فأخبرته خبر ما أراد بنو النضير من الغدر
    برسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل أخوها سريعاً حتى أدرك النبي صلى
    الله عليه وسلم فساره بخبرهم فرجع النبي صلى الله عليه وسلم فلما كان من
    الغد عدا عليهم بالكتائب فحاصرهم فقاتلهم حتى نزلوا على الجلاء على أن
    لهم ما أقلت الإبل إلا الحلقة وهي السلاح وكانوا يخربون بيوتهم ويأخذون
    ما وافقهم من خشبها فأنزل الله تعالى (لِلَّهِ ما في السَمَواتِ وَما في
    الأَرضِ) حتى بلغ (واللهُ عَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ).


    قوله تعالى (ما قَطَعتُم مِّن لِّينَةٍ) الآية. وذلك أن رسول الله صلى
    الله عليه وسلم لما نزل ببني النضير وتحصنوا في حصونهم أمر بقطع نخيلهم
    وإحراقها فجزع أعداء الله عند ذلك وقالوا: زعمت يا محمد أنك تريد الصلاح
    أفمن الصلاح عقر الشجر المثمر وقطع النخيل وهل وجدت فيما زعمت أنه أنزل
    عليك الفساد في الأرض فشق ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم فوجد
    المسلمون في أنفسهم من قولهم وخشوا أن يكون ذلك فساداً واختلفوا في ذلك
    فقال بعضهم: لا تقطعوا فإنه مما أفاء الله علينا. وقال بعضهم: بل اقطعوا
    فأنزل الله تبارك وتعالى (ما قَطَعتُم مِّن لِّينَةٍ) الآية. تصديقاً لمن
    نهى عن قطعه وتحليلاً لمن قطعه وأخبر أن قطعه وتركه بإذن الله تعالى.


    أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الداركي أخبرنا والدي أخبرنا محمد بن
    إسحاق الثقفي أخبرنا قتيبة أخبرنا الليث بن سعد عن نافع عن ابن عمر أن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم حرق نخل بني النضير وقطع وهي البويرة فأنزل
    الله تعالى (ما قَطَعتُم مِّن لِّينَةٍ أَو تَرَكتُمُوها قائِمَةً عَلى
    أُصولُها فَبِإِذنِ اللهِ وَليُخزِيَ الفاسِقينَ) رواه البخاري ومسلم عن
    قتيبة.


    أخبرنا أبو بكر بن الحارث أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر أخبرنا أبو
    يحيى الرازي أخبرنا سهل بن عثمان أخبرنا عبد الله بن المبارك عن موسى بن
    عقبة عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع نخيل بني
    النضير وحرق وهي البويرة ولها يقول حسان:


    حَـريقٌ بِـالـبُـوَيرَةِ مُـسـتَــطـــيرُ وَهـانَ عَـلـى سُـراةِ
    بَـنـي لُـؤَيٍ


    وفيها نزلت الآية (ما قَطَعتُم مِّن لِّينَةٍ أَو تَرَكتُمُوها قائِمَةً
    عَلى أُصولِها) رواه مسلم عن سعيد بن منصور عن ابن المبارك وأخبرنا أبو
    بكر أخبرنا عبد الله أخبرنا سلم بن عصام أخبرنا رسته أخبرنا عبد الرحمن
    بن مهدي أخبرنا محمد بن ميمون التمار أخبرنا جرموز عن حاتم النجار عن
    عكرمة عن ابن عباس قال: جاء يهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: أنا
    أقوم فأصلي قال: قدر الله لك ذلك أن تصلي قال: أنا أقعد قال: قدر الله
    لك أن تقعد قال: أنا أقوم إلى هذه الشجرة فأقطعها قال: قدر الله لك أن
    تقطعها قال: فجاء جبريل عليه السلام فقال: يا محمد لقنت حجتك كما لقنها
    إبراهيم على قومه وأنزل الله تعالى (ما قَطَعتُم مِّن لِّينَةٍ أَو
    تَرَكتُموها قائِمَةٍ عَلى أُصولِها فَبِإِذنِ اللهِ وَليُخزي الفاسِقينَ)
    يعني اليهود.


    قوله تعالى (وَالَّذينَ تَبَوَّءُوا الدارَ وَالإِيمانَ مِن قَبلِهِم)
    الآية. روى جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم أن الأنصار قالوا: يا رسول
    الله اقسم بيننا وبين إخواننا من المهاجرين الأرض نصفين قال: ولكنهم
    يكفونكم المؤونة وتقاسمونهم الثمرة والأرض أرضكم قالوا: رضينا فأنزل الله
    تعالى (وَالَّذينَ تَبَوَءُوا الدارَ وَالإِيمانَ مِن قَبلِهِم).


    قوله تعالى (وَيُؤثِرونَ عَلى أَنفُسِهِم وَلو كانَ بِهِم خَصاصَةٌ).
    أخبرنا سعد بن أحمد بن جعفر المؤذن. أخبرنا أبو علي الفقيه. أخبرنا محمد
    بن منصور بن أبي الجهم السبيعي أخبرنا نصر بن علي الجهضمي أخبرنا عبد
    الله بن داود عن فضيل بن غزوان عن أبي حازم عن أبي هريرة أن رسول الله
    صلى الله عليه وسلم دفع إلى رجل من الأنصار رجلاً من أهل الصفة فذهب به
    الأنصاري إلى أهله فقال للمرأة: هل من شيء قالت: لا إلا قوت الصبية قال:
    فنوميهم فإذا ناموا فأتيني فإذا وضعت فاطفئي السراج قال: ففعلت وجعل
    الأنصاري يقدم إلى ضيفه ما بين يديه ثم غدا به إلى رسول الله صلى الله
    عليه وسلم فقال: لقد عجب من فعالكما أهل السماء ونزلت (وَيُؤثِرونَ عَلى
    أَنفُسِهِم وَلَو كانَ بِهِم خَصاصَةٌ) رواه البخاري عن مسدد عن عبد الله
    بن داود. ورواه مسلم عن أبي كريب عن وكيع كلاهما عن فضيل بن غزوان.


    أخبرنا أبو عبد الله بن إسحاق المزكي. أخبرنا أبو الحسن محمد بن عبد الله
    السليطي. أخبرنا أبو العباس بن عيسى بن محمد المروزي. أخبرنا المسخر بن
    الصلت. أخبرنا القاسم بن الحكم العربي أخبرنا عبيد الله بن الوليد عن
    محارب بن دثار عن عبد الله بن عمر قال: أهدي لرجل من أصحاب رسول الله صلى
    الله عليه وسلم رأس شاة فقالت: إن أخي فلاناً وعياله أحوج إلى هذا منا
    فبعث به إليه فلم يزل يبعث به واحداً إلى الآخر حتى تداوله سبعة أهل
    أبيات حتى رجعت إلى أولئك قال: فنزلت (وَيُؤثِرونَ عَلى أَنفُسِهِم) إلى
    آخر الآية.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:12 am

    سورة
    الممتحنة

    بسم اللَّهِ الرحمن
    الرحيم. قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَتَّخِذوا عَدُوُّي
    وَعَدُوَّكُم أَولِياءَ) الآية. قال جماعة من أهل المفسرين: نزلت في
    حاطب بن أبي بلتعة وذلك أن سارة مولاة أبي عمر بن صهيب بن هشام بن عبد
    مناف أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة ورسول الله صلى
    الله عليه وسلم يتجهز لفتح مكة فقال لها: أمسلمة جئت قالت لا قال: فما
    جاء بك قالت أنتم الأهل والعشيرة والموالي وقد احتجت حاجة شديدة فقدمت
    عليكم لتعطوني وت........وني قال لها: فأين أنت من شباب أهل مكة وكانت مغنية
    قالت: ما طلب مني شيء بعد وقعة بدر فحث رسول الله صلى الله عليه وسلم بني
    عبد المطلب ف........وها وحملوها وأعطوها فأتاها حاطب بن أبي بلتعة وكتب معها
    إلى أهل مكة وأعطاها عشرة دنانير على أن توصل إلى أهل مكة وكتب في
    الكتاب: من حاطب إلى أهل مكة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدكم فخذوا
    حذركم فخرجت سارة ونزل جبريل عليه السلام فأخبر النبي صلى الله عليه
    وسلم بما فعل حاطب فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً وعماراً
    وال.......ير وطلحة والمقداد بن الأسود وأبا مرثد وكانوا كلهم فرساناً وقال
    لهم انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن فيها ظعينة معها كتاب من حاطب إلى
    المشركين فخذوه منها وخلوا سبيلها فإن لم تدفعه إليكم فاضربوا عنقها
    فخرجوا حتى أدركوها في ذلك المكان فقالوا لها: أين الكتاب فحلفت بالله ما
    معها كتاب ففتشوا متاعها فلم يجدوا معها كتاباً فهموا بالرجوع فقال علي
    والله ما كذبنا ولا كذبنا وسل سيفه وقال: أخرجي الكتاب وإلا والله لأجزرنك
    ولأضربن عنقك فلما رأت الجد أخرجته من ذؤابتها قد خبأته في شعرها فخلوا
    سبيلها ورجعوا بالكتاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل رسول الله
    صلى الله عليه وسلم إلى حاطب فأتاه فقال له: هل تعرف الكتاب قال: نعم
    قال: فما حملك على ما صنعت فقال: يا رسول الله والله ما كفرت منذ أسلمت
    ولا غششتك منذ نصحتك ولا أحببتهم منذ فارقتهم ولكن لم يكن أحد من
    المهاجرين إلا وله بمكة من يمنع عشيرته وكنت غريباً فيهم وكان أهلي بين
    ظهرانيهم فخشيت على أهلي فأردت أن أتخذ عندهم يداً وقد لمت أن الله ينزل
    بهم بأسه وكتابي لا يغني عنهم شيئاً فصدقه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وعذره فنزلت هذه السورة (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَتَّخِذوا
    عَدُوّي وَعَدُوَّكُم أَولِياءَ) فقام عمر بن الخطاب فقال: دعني يا رسول
    الله أضرب عنق هذا المنافق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وما يدريك
    يا عمر. لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال لهم: اعملوا ما شئتم فقد
    غفرت لكم.


    أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن بن محمد أخبرنا محمد بن يعقوب أخبرنا الربيع
    أخبرنا الشافعي أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن الحسن بن
    محمد أخبرنا محمد بن يعقوب بن علي بن عبيد الله بن أبي رافع قال: سمعت
    علياً يقول: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وال.......ير والمقداد
    قال: انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن فيها ظعينة معها كتاب فقلنا لها:
    لتخرجن الكتاب أو لتلقين الثياب فأخرجته من عقاصها فأتينا به رسول الله
    صلى الله عليه وسلم فإذا فيه: من حاطب بن أبي بلتعة إلى ناس من المشركين
    ممن بمكة يخبر بعض أمر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما هذا يا حاطب
    فقال: لا تعجل علي إني كنت امرأ ملصقاً في قريش ولم أكن من نفسها وكان من
    معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها قراباتهم ولم يكن لي بمكة قرابة
    فأحببت إذ فاتني ذلك أن أتخذ عندهم يداً والله ما فعلته شاكاً في ديني
    ولا رضا بالكفر بعد الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه قد
    صدق فقال عمر: دعني يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق فقال: إنه قد شهد
    بدراً وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت
    لكم ونزلت (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَتَّخِذوا عَدُوّي
    وَعَدُوَّكُم أَولِياءَ تُلقونَ إِلَيهِم بِالمَوَدَّةِ) رواه البخاري عن
    حميد ورواه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة وجماعة كلهم عن سفيان.


    قوله عز وجل (قَد كانَت لَكُم أُسوَةٌ حَسَنَةٌ في إِبراهيمَ وَالَّذينَ
    مَعَهُ) يقول الله تعالى للمؤمنين: لقد كان لكم في إبراهيم ومن معه من
    الأنبياء والأولياء اقتداء بهم في معاداة ذوي قراباتهم من المشركين فلما
    نزلت هذه الآية عادى المؤمنون أقرباءهم المشركين في الله وأظهروا لهم
    العداوة والبراءة وعلم الله تعالى شدة وجد المؤمنين بذلك فأنزل الله
    تعالى (عَسى اللهُ أَن يَجعَلَ بَينَكُم وَبَينَ الَّذينَ عادَيتُم
    مِنهُم مَوَدَّةً) ثم فعل ذلك بأن أسلم كثير منهم وصاروا لهم أولياء
    وإخواناً وخالطوهم وناكحوهم وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم حبيبة
    بنت أبي سفيان بن حرب فلان لهم أبو سفيان وبلغه ذلك فقال: ذاك الفحل لا
    يقرع أنفه.


    أخبرنا أبو صالح منصور بن عبد الوهاب البزار أخبرنا أبو عمرو محمد بن أحمد
    الحيري أخبرنا أبو يعلى أخبرنا إبراهيم بن الحجاج أخبرنا عبد الله بن
    المبارك عن مصعب بن ثابت عن عامر بن عبد الله بن ال.......ير عن أبيه قال:
    قدمت قتيلة بنت عبد العزى على ابنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا وضباب
    وسمن وأقط فلم تقبل هداياها ولم تدخلها منزلها فسألت لها عائشة النبي صلى
    الله عليه وسلم عن ذلك فقال (لا يَنهاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذينَ لَم
    يُقاتِلُوكُم في الدينِ) الآية.


    فأدخلتها منزلها وقبلت منها هداياها. رواه الحاكم أبو عبد الله في صحيحه
    عن أبي العباس السياري عن عبد الله الغزال عن أبي سفيان عن ابن المبارك.


    قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِذا جاءَكُمُ المُؤمِناتُ
    مُهاجِراتٍ فَاِمتَحِنوهُنَّ اللهُ أَعلَمُ بِإِيمانِهِنَّ) الآية. قال
    ابن عباس: إن مشركي مكة صالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عام
    الحديبية على أن من أتاه من أهل مكة رده إليهم ومن أتى أهل مكة من أصحابه
    فهو لهم وكتبوا بذلك الكتاب وختموه فجاءت سبيعة بنت الحارث الأسلمية بعد
    الفراغ من الكتاب والنبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية فأقبل زوجها وكان
    كافراً فقال: يا محمد رد علي امرأتي فإنك قد شرطت لنا أن ترد علينا من
    أتاك منا وهذه طينة الكتاب لم تجف بعد فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    أخبرنا الحسن بن محمد الفارسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن الفضل أخبرنا
    أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ أخبرنا محمد بن يحيى أخبرنا حسن بن الربيع
    بن الخشاب أخبرنا ابن إدريس قال: قال محمد بن إسحاق حدثني الزهري قال:
    دخلت على عروة بن ال.......ير وهو يكتب إلى ابن هند صاحب الوليد بن عبد الملك
    يسأله عن قوله (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا إِذا جاءَكُمُ المُؤمِناتُ
    مُهاجِراتٍ فَاِمتَحِنوهُنَّ) قال: وكتب إليه أن رسول الله صلى الله عليه
    وسلم صالح قريشاً يوم الحديبية على أن يرد عليهم من جاء بغير إذن وليه
    فلما هاجرن النساء أبى الله تعالى أن يرددهن إلى المشركين إذا هن امتحن
    فعرفوا أنهن إنما جئن رغبة في الإسلام برد أصدقاتهن إليهم إذا احتبسن عنهم
    إذا هم ردوا على المسلمين أصدقة من حبسوا من نسائهم قال: وذلك حكم لله
    يحكم بينكم فأمسك رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء ورد الرجال.


    قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لا تَتَوَلَّوا قَوماً غَضِبَ
    اللهُ عَلَيهِم) الآية. نزلت في ناس من فقراء المسلمين كانوا يخبرون
    اليهود بأخبار المسلمين وتواصلوا بهم فيصيبون بذلك من ثمارهم فنهاهم الله
    تبارك وتعالى عن ذلك.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في السبت أبريل 10, 2010 2:15 am

    سورة الصف
    بسم
    اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (سَبَحَ لِلَّهِ ما في السَمَواتِ وَما
    في الأَرضِ وَهُوَ العَزيزُ الحَكيمُ) أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن
    جعفر أخبرنا محمد بن عبد الله بن زكريا أن محمد بن عبد الرحمن الدغولي
    قال: أخبرنا محمد بن يحيى أخبرنا محمد بن كثير الصنعاني عن الأوزاعي عن
    يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن عبد الله بن سلام قال: قعدنا نفر من
    أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وقلنا: لو نعلم أي الأعمال أحب إلى الله
    تبارك وتعالى عملناه فأنزل الله تعالى (سَبَحَ لِلَّهِ ما في السَمَواتِ
    وَما في الأَرضِ وَهُوَ العَزيزُ الحَكيمُ) إلى قوله (إِنَّ اللهَ
    يُحِبُّ الَّذينَ يُقاتِلونَ في سَبيلِهِ صَفّاً) إلى آخر السورة فقرأها
    علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    قوله تعالى (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا لِمَ تَقولونَ ما لا تَفعَلونَ)
    قال المفسرون: كان المسلمون يقولون: لو نعلم أحب الأعمال إلى الله تعالى
    لبذلنا فيه أموالنا وأنفسنا فدلهم الله على أحب الأعمال إليه فقال (إِنَّ
    اللهَ يُحِبُّ الَّذينَ يُقاتِلونَ في سَبيلِهِ صَفّاً) الآية. فابتلوا
    يوماً بذلك فولوا مدبرين فأنزل الله تعالى (لِمَ تَقولونَ ما لا
    تَفعَلونَ).


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في الأربعاء أبريل 14, 2010 9:58 am

    سورة الجمعة

    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (وَإِذا رَأَوا تِجارَةً أَو
    لَهواً اِنَفَضُّوا إِلَيها) أخبرنا الأستاذ أبو طاهر الزيادي أخبرنا أبو
    الحسن علي بن إبراهيم أخبرنا محمد بن مسلم بن واره أخبرنا الحسن بن عطية
    أخبرنا إسرائيل عن حصين بن عبد الرحمن عن أبي سفيان عن جابر بن عبد الرحمن
    قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة إذ أقبلت عير قد
    قدمت فخرجوا إليها حتى لم يبق معه إلا اثنا عشر رجلاً فأنزل الله تبارك
    وتعالى (وَإِذا رَأَوا تِجارَةً أَو لَهواً اِنفَضُّوا إِلَيها وَتَرَكوكَ
    قائِماً) رواه البخاري عن حفص بن عمر عن خالد بن عبد الله عن حصين.
    أخبرنا محمد بن إبراهيم المزكي أخبرنا أبو بكر عبد الله بن يحيى الطلحي
    أخبرنا جعفر بن أحمد بن عمران الشامي أخبرنا عبد الله بن أحمد بن عبد الله
    بن يونس أخبرنا عنتر بن القاسم أخبرنا حصين عن سالم بن أبي الجعد عن جابر
    بن عبد الله قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجمعة فمرت عير
    تحمل الطعام فخرج الناس إلا اثني عشر رجلاً فنزلت آية الجمعة. رواه مسلم
    عن إسحاق بن إبراهيم عن جرير ورواه البخاري في كتاب الجمعة عن معاوية بن
    عمرو عن زائدة كلاهما عن حصين. قال المفسرون: أصاب أهل المدينة أصحاب
    الضرار جوع وغلاء سعر فقدم دحية بن خليفة الكلبي في تجارة من الشام وضرب
    لها طبل يؤذن الناس بقدومه ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة
    فخرج إليه الناس فلم يبق في المسجد إلا اثنا عشر رجلاً منهم أبو بكر وعمر
    فنزلت هذه الآية فقال النبي صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده لو
    تتابعتم حتى لم يبق أحد منكم لسال بكم الوادي ناراً.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في الأربعاء أبريل 14, 2010 9:59 am

    سورة المنافقون

    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. أخبرنا عبد الرحمن بن عبدان قال: أخبرنا محمد
    بن عبد الله بن محمد الحافظ أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد بن أحمد
    المجبوي أخبرنا سعيد بن مسعود أخبرنا عبيد الله بن موسى أخبرنا إسرائيل عن
    السدي عن أبي سعيد الأزدي عن زيد بن أرقم قال: غزونا مع النبي صلى الله
    عليه وسلم وكان معنا ناس من الأعراب وكنا نبدر الماء وكان الأعراب يسبقونا
    فيسبق الأعرابي أصحابه فيملأ الحوض ويجعل النطع عليه حتى يجيء أصحابه فأتى
    رجل من الأنصار فأرخى زمام ناقته لتشرب فأبى أن يدعه الأعرابي فأخذ خشبة
    فضرب بها رأس الأنصاري فشجه فأتى الأنصاري عبد الله بن أبي رأس المنافقين
    فأخبره وكان من أصحابه فغضب عبد الله بن أبي ثم قال: لا تنفقوا على من عند
    رسول الله حتى ينفضوا من حوله يعني الأعراب ثم قال لأصحابه: إذا رجعتم إلى
    المدينة فليخرج الأعز منها الأذل قال زيد بن أرقم وأنا ردف عمي: فسمعت عبد
    الله فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق وكذبني فجاء إلى عمي
    فقال: ما أردت أن مقتك رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذبك المسلمون فوقع
    علي من الغم ما لم يقع على أحد قط فبينا أنا أسير مع رسول الله صلى الله
    عليه وسلم إذ أتاني فعرك أذني وضحك في وجهي فما كان يسرني أن لي بها
    الدنيا فلما أصبحنا قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة المنافقين
    (قالوا نَشهَدُ إِنَّكَ لَرَسولُ اللهِ) حتى بلغ (هُمُ الَّذينَ يَقولونَ
    لا تُنفِقوا عَلى مَن عِندَ رَسولِ اللهِ حَتّى يَنفَضُّوا) حتى بلغ
    (لَيُخرِجَنَّ الأَعَزُّ مِنها الَأذَلَّ).
    قال أهل التفسير وأصحاب السير: غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بني
    المصطلق فنزل على ماء من مياههم يقال له المريسيع فوردت واردة الناس ومع
    عمر بن الخطاب أجير من بني غفار يقال له جهجاه بن سعيد يقود فرسه فازدحم
    جهجاه وسنان الجهني حليف بني العوف من الخزرج على الماء فاقتتلا فصرخ
    الجهني يا معشر الأنصار وصرخ الغفاري يا معشر المهاجرين فلما أن جاء عبد
    الله بن أبي قال ابنه وراءك قال: ما لك ويلك قال: لا والله لا تدخلها
    أبداً إلا بإذن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولتعلم اليوم من الأعز من
    الأذل فشكا عبد الله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما صنع ابنه فأرسل
    إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ارتحل عنه حتى يدخل فقال: أما إذ جاء
    أمر النبي عليه الصلاة والسلام فنعم فدخل فلما نزلت هذه السورة وبان كذبه
    قيل له: يا أبا حباب إنه قد نزلت فيك آي شداد فاذهب إلى رسول الله صلى
    الله عليه وسلم ليستغفر لك فلوى رأسه فذلك قوله (وَإِذا قيلَ لَهُم
    تَعالوا يَستَغفِر لَكُم رَسولُ اللهِ لَوَّوا رُؤُوسَهُم) الآية.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في الأربعاء أبريل 14, 2010 10:00 am

    سورة التغابن

    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (يا أَيُّها الَّذينَ آَمَنوا
    إِنَّ مِن أَزواجِكُم وَأَولادِكُم عَدوَّاً لَّكُم) الآية. قال ابن عباس:
    كان الرجل يسلم فإذا أراد أن يهاجر منعه أهله وولده وقالوا: ننشدك الله أن
    تذهب فتدع أهلك وعشيرتك وتصير إلى المدينة بلا أهل ولا مال فمنهم من يرق
    لهم ويقيم ولا يهاجر فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    أخبرنا أحمد بن عبد الله الشيباني أخبرنا أبو الفضل أحمد بن إسماعيل بن
    يحيى بن حازم أخبرنا عمر بن محمد بن يحيى أخبرنا محمد بن عمر المقدمي
    أخبرنا أشعث بن عبد الله أخبرنا شعبة عن إسماعيل بن أبي خالد قال: كان
    الرجل يسلم فيلومه أهله وبنوه فنزلت هذه الآية (إِنَّ مِن أَزواجِكُم
    وَأَولادِكُم عَدوَّاً لَّكُم فَاِحذَروهُم) قال عكرمة عن ابن عباس:
    وهؤلاء الذين منعهم أهلهم عن الهجرة لما هاجروا ورأوا الناس قد فقهوا في
    الدين هموا أن يعاقبوا أهليهم الذين منعوهم فأنزل الله تعالى \" وإن تعفوا
    وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم \".


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في الأربعاء أبريل 14, 2010 10:02 am

    سورة الطلاق

    بسم الله الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (يا أَيُّها النَبِيُّ إِذا
    طَلَّقتُمُ النِساءَ فَطَلِّقوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ) الآية. روى قتادة عن
    أنس قال: طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة فأنزل الله تعالى هذه
    الآية وقيل له راجعها فإنها صوامة قوامة وهي من إحدى أزواجك ونسائك في
    الجنة.
    وقال السدي: نزلت في عبد الله بن عمر وذلك أنه طلق امرأته حائضاً فأمره
    رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يراجعها ويمسكها حتى تطهر ثم تحيض حيضة
    أهههه فإذا طهرت طلقها إن شاء قبل أن يجامعها فإنها العدة التي أمر الله
    بها.


    أخبرنا منصور بن عبد الوهاب بن أحمد الشالنجي أخبرنا أبو عمر بن أحمد
    الحيري أخبرنا محمد بن ديجونة أخبرنا عبد العزيز بن يحيى أخبرنا الليث بن
    سعد عن نافع عن ابن عمر أنه طلق امرأته وهي حائض تطليقة واحدة فأمره رسول
    الله صلى الله عليه وسلم أن يراجعها ثم يمسكها حتى تطهر وتحيض عنده حيضة
    أهههه ثم يمهلها حتى تطهر من حيضتها فإن أراد أن يطلقها فيطلقها حين تطهر
    من قبل أن يجامعها فتلك العدة التي أمر الله تعالى أن تطلق لها النساء.
    قوله تعالى (وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَل لَّهُ مَخرَجاً وَيَرزُقُهُ مِن
    حَيثُ لا يَحتَسِبُ) نزلت الآية في عوف بن مالك الأشجعي وذلك أن المشركين
    أسروا ابناً له فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وشكا إليه الفاقة وقال:
    إن العدو أسر ابني وجزعت الأم فما تأمرني فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
    اتق الله واصبر وآمرك وإياها أن تستكثرا من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله
    فعاد إلى بيته وقال لامرأته: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني وإياك
    أن نستكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فقالت: نعم ما أمرنا به فجعلا
    يقولان فغفل العدو عن ابنه فساق غنمهم وجاء بها إلى أبيه وهي أربعة آلاف
    شاة فنزلت هذه الآية.


    أخبرنا عبد العزيز بن عبدان أخبرنا محمد بن عبد الله بن نعيم قال: أخبرنا
    أبو القاسم الحسن بن محمد بن الحسين السكوني أخبرنا عبيد بن كثير العامري
    أخبرنا عباد بن يعقوب أخبرنا يحيى بن آدم أخبرنا إسرائيل أخبرنا عمار بن
    معاوية عن سالم بن أبي الجعد عن جابر بن عبد الله قال: نزلت هذه الآية
    (وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَل لَّهُ مَخرَجاً وَيَرزُقُهُ مِن حَيثُ لا
    يَحتَسبُ) في رجل من أشجع كان فقيراً خفيف ذات اليد كثير العيال فأتى رسول
    الله صلى الله عليه وسلم فسأله فقال: اتق الله واصبر فرجع إلى أصحابه
    فقالوا: ما أعطاك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما أعطاني شيئاً
    قال: اتق الله واصبر فلم يلبث إلا يسيراً حتى جاء ابن له بغنم وكان العدو
    أصابوه فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عنها وأخبره خبرها فقال
    رسول الله صلى الله عليه وسلم: إياكها.
    قوله تعالى (وَاللائي يَئِسنَ مِنَ المَحيضِ مِن نِّسائِكُم) قال مقاتل:
    لما نزلت (وَالمُطَلَّقاتُ يَتَرَبَّصنَ بِأَنفُسِهِنَّ) الآية. قال خلاد
    بن النعمان بن قيس الأنصاري: يا رسول الله فما عدة التي لا تحيض وعدة التي
    لم تحض وعدة الحبلى فأنزل الله تعالى هذه الآية.


    أخبرنا أبو إسحاق المقرئ أخبرنا محمد بن عبد الله بن حمدون أخبرنا مكي بن
    عبدان قال: أخبرنا أبو الأزهر أخبرنا أسباط بن محمد عن مطرف عن أبي عثمان
    عمرو بن سالم قال: لما نزلت عدة النساء في سورة البقرة في المطلقة
    والمتوفى عنها زوجها قال أبي بن كعب: يا رسول الله إن نساء من أهل المدينة
    يقلن قد بقي من النساء من لم يذكر فيها شيء قال: وما هو قال: الصغار
    والكبار وذوات الحمل فنزلت هذه الآية (وَاللائي يَئِسنَ) إلى آخرها.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في الأربعاء أبريل 14, 2010 10:02 am

    سورة التحريم

    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (يا أَيُّها النَبِيُّ لِمَ
    تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللهُ لَكَ) الآية. أخبرنا محمد بن منصور الطوسي
    أخبرنا علي بن عمر بن مهدي أخبرنا الحسين بن إسماعيل العاملي أخبرنا عبد
    الله بن شبيب قال: حدثني إسحاق بن محمد أخبرنا عبد الله بن عمر قال حدثني
    أبو النضر مولى عمر بن عبيد الله عن علي بن عباس عن ابن عباس عن عمر قال:
    دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم ولده مارية في بيت حفصة فوجدته حفصة
    معها فقالت: لم تدخلها بيتي ما صنعت بي هذا من بين نسائك إلا من هواني
    عليك فقال لها: لا تذكري هذا لعائشة هي علي حرام إن قربتها قالت حفصة:
    وكيف تحرم عليك وهي جاريتك فحلف لها لا يقربها وقال لها: لا تذكريه لأحد
    فذكرته لعائشة فأبى أن يدخل على نسائه شهراً واعتزلهن تسعاً وعشرين ليلة
    فأنزل الله تبارك وتعالى (لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللهُ لَكَ) الآية.


    أخبرنا أبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الواعظ أخبرنا بشر بن أحمد بن بشر
    أخبرنا جعفر بن الحسن الفريابي أخبرنا منجاب بن الحارث أخبرنا علي بن مسهر
    عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وآله
    وسلم يحب الحلواء والعسل وكان إذا انصرف من العصر دخل على نسائه فدخل على
    حفصة بنت عمر واحتبس عندها أكثر مما كان يحتبس فعرفت فسألت عن ذلك فقيل
    لي: أهدت لها امرأة من قومها عكة عسل فسقت منه النبي صلى الله عليه وسلم
    شربة قلت: أما والله لنحتال له فقلت لسودة بنت زمعة: إنه سيدنو منك إذا
    دخل عليك فقولي له: يا رسول الله أكلت مغافير فإنه سيقول لك سقتني حفصة
    شربة عسل فقولي: جرست نحله العرفط وسأقول ذلك وقولي أنت يا صفية ذلك قالت
    تقول سودة: فوالله ما هو إلا أن قام على الباب فكدت أن أبادئه بما أمرتني
    به فلما دنا منها قالت له سودة: يا رسول الله أكلت مغافير قال لا قالت:
    فما هذه الريح التي أجد منك قال: سقتني حفصة شربة عسل فقالت: جرست نحله
    العرفط قالت: فلما دخل علي قلت له مثل ذلك فلما دار إلى صفية قالت له مثل
    ذلك فلما دار إلى حفصة قالت: يا رسول الله أسقيك منه قال: لا حاجة لي فيه
    تقول سودة: سبحان الله لقد حرمناه قالت لها: اسكتي. رواه البخاري عن فرقد
    ورواه مسلم عن سويد بن سعيد كلاهما عن علي بن مسهر.
    أخبرنا أبو عبد الرحمن بن أبي حامد أخبرنا زاهر بن أحمد أخبرنا الحسين بن
    محمد بن مصعب أخبرنا يحيى بن حكيم أخبرنا أبو داود أخبرنا عامر الجزاز عن
    ابن أبي مليكة أن سودة بنت زمعة كانت لها خؤولة باليمن وكان يهدى إليها
    العسل وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتيها في غير يومها يصيب من ذلك
    العسل وكانت حفصة وعائشة متواخيتين على سائر أزواج النبي صلى الله عليه
    وسلم فقالت إحداهما للأهههه: ما ترين إلى هذا قد اعتاد هذه يأتيها في غير
    يومها يصيب من ذلك العسل فإذا دخل فخذي بأنفك فإذا قال ما لك قولي: أجد
    منك ريحاً لا أدري ما هي فإنه إذا دخل علي قلت مثل ذلك فدخل رسول الله صلى
    الله عليه وسلم فأخذت بأنفها فقال: ما لك قالت: ريحاً أجد منك وما أراه
    إلا مغافير وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه أن يأخذ من الريح
    الطيبة إذ وجدها ثم إذ دخل على الأهههه فقالت له مثل ذلك فقال: لقد قالت لي
    هذا فلانة وما هذا إلا من شيء أصبته في بيت سودة ووالله لا أذوقه أبداً.
    قال ابن أبي مليكة: قال ابن عباس: نزلت هذه الآية في هذا (يا أَيُّها
    النَبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحلَّ اللهُ لَكَ تَبتَغي مَرضاةَ
    أَزواجِكَ).
    قوله تعالى (إِن تَتوبا إِلى اللهِ) الآية. أخبرنا أبو منصور المنصوري
    أخبرنا أبو الحسن الدارقطني أخبرنا الحسن بن إسماعيل أخبرنا عبد الله بن
    شبيب قال: حدثني أحمد بن محمد بن عبد العزيز قال: وجدت في كتاب أبي عن
    الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال: وجدت حفصة رسول الله
    صلى الله عليه وسلم مع أم إبراهيم في يوم عائشة فقالت: لأخبرنها فقال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم: هي علي حرام إن قربتها فأخبرت عائشة بذلك فأعلم
    الله رسوله ذلك فعرف حفصة بعض ما قالت فقالت له: من أخبرك قال: نبأني
    العليم الخبير فآلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من نسائه شهراً فأنزل
    الله تبارك وتعالى (إِن تَتوبا إِلى اللهِ فَقَد صَغَت قُلوبُكُما) الآية.


    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................
    avatar
    modi
    المدير العام
    المدير العام

    رقم العضوية : 1
    الجنسية : اردني
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 211
    المشاركات : 431
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 01/01/1990
    تاريخ التسجيل : 31/12/2009
    العمر : 28
    الموقع : في قلبها
    الهواية :
    المزاج المزاج :
    علم الدولة :
    رسالة sms رسالة sms : اهلا وسهلا بضيوف شبكة ومنتديات طفيليات
    مقياس النشاط :

    متميز رد: أسباب نزول ايات القارآن الكريم كاملة ...

    مُساهمة من طرف modi في الأربعاء أبريل 14, 2010 10:03 am

    سورة الملك

    بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (وَأَسِرّوا قَولَكُم أَو
    اِجهَروا بِهِ) الآية. قال ابن عباس: نزلت في المشركين كانوا ينالون من
    رسول الله صلى الله عليه وسلم فخبره جبريل عليه السلام بما قالوا فيه
    ونالوا منه فيقول بعضهم لبعض: أسروا قولكم لئلا يسمع إله محمد.



    التوقيع

    ...................................................................................................................................................................

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 11:15 am